ماليزيا تعلن تطهير تاندو من مسلحي سولو   
الاثنين 28/4/1434 هـ - الموافق 11/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)
كوالالمبور أعطت المسلحين مهلة للاستسلام لكنهم رفضوا (الفرنسية)

أعلنت الشرطة الماليزية اليوم الاثنين أنها طردت مسلحي جماعة "جيش سلطان سولو" الفلبينية من قرية تاندو التي تحصنوا فيها منذ الشهر الماضي، وتستمر بمطاردة فلولهم في القرى والمناطق المجاورة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الماليزية حمزة طيب إن عدد القتلى ارتفع إلى 54 وبلغ عدد الذين اعتقلتهم قوات الأمن 97 فلبينيا.

وقتل ثمانية من رجال الشرطة الماليزية منذ بدء العملية، وكانت الأزمة قد بدأت في الـ12 من الشهر الماضي عندما أقام أكثر من مائتي مسلح يقولون إنهم من أتباع السلطان الفلبيني جمالول كيرام الثالث معسكرا في قرية تاندو في لاحد داتو للضغط من أجل إعادة التفاوض على شروط تأجير أرض ولاية صباح للحكومة الماليزية، ورفضت كوالالمبور ذلك.

وكان جد كيرام قد أجر أرض ولاية صباح عام 1878 لشركة نورث بورنيو البريطانية التي أعطتها لماليزيا بعد حصولها على الاستقلال، وتدفع كوالالمبور حاليا مبلغ 5300 رنجيت (1680 دولارا) سنويا كإيجار.

وعلى صعيد متصل قال مصدر بالشرطة الماليزية اليوم الاثنين إن حوالي ثلاثة  آلاف شخص قد فروا من منازلهم بينما وسعت القوات الماليزية عمليات تعقب جماعة "جيش سلطان سولو".

وفر اللاجئون من ثماني قرى مجاورة في لاحد داتو والتي كانت مركزا للعمليات العسكرية منذ مطلع الشهر الجاري.

وأشار المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- إلى أن اللاجئين يقيمون في ثلاثة مراكز للإيواء، مؤكدا أن معظم المدارس في لاحد داتو فتحت أبوابها أمس الأحد ما عدا التي تقع في المناطق التي تشهد عمليات لقوات الشرطة والجيش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة