واشنطن تراقب القرن الأفريقي بسفينة حربية متطورة   
الخميس 1423/9/3 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السفينة الأميركية جون بول جونز تتقدم عددا من السفن أثناء سلسلة من المناورات في مياه جنوب غربي آسيا (أرشيف)
قال مسؤولون عسكريون أميركيون إن سلاح البحرية الأميركية سيرسل واحدة من أكثر السفن المتقدمة تكنولوجيا, لتساعد قوة مهام تقودها الولايات المتحدة بهدف اقتلاع جذور من تسميهم الإرهابيين المشتبه بهم في شمال شرق أفريقيا وحولها.

وقال المتحدث باسم القوة الجديدة الرائد ستيف كوكس إن سفينة القيادة والسيطرة "ماونت ويتني" والمجهزة بأحدث وسائل الاتصال ستعمل كمقر قيادة لما يطلق عليه قوة المهام المشتركة للقرن الأفريقي.

وأضاف كوكس أن السفينة و150 من مشاة البحرية الأميركية من الفرقة الثانية مشاة في نورث كارولينا قد ألحقوا بالقيادة الجديدة التي قد تنتقل في نهاية الأمر إلى الشاطئ.

وأشارت مصادر عسكرية أميركية إلى أن السفينة يمكن أن تستخدم قاعدة انطلاق لعمليات مشابهة لتلك التي حصلت في اليمن من استهداف أشخاص بواسطة طائرات موجهة عن بعد.

والسفينة ماونت ويتني مزودة بنظم اتصال متقدمة للغاية, حيث يمكنها أن ترسل وتستقبل معلومات بطريقة آمنة تجعل قوة النيران الأميركية تنصب على أهدافها بسرعة.

وهذه أول سفينة حربية ترسل إلى المنطقة في مهمة غير مقررة, خلال الاستعدادات لهجوم أميركي محتمل على العراق بدعوى إجباره على نزع أسلحته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة