التاميل يعتبرون الانتخابات المبكرة نكسة للسلام   
الاثنين 1424/12/19 هـ - الموافق 9/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الشرطة تحرس محطة القطارات الرئيسة (رويترز)
وصف مقاتلو جبهة نمور تحرير تاميل إيلام في سريلانكا الانتخابات المبكرة -التي دعت إليها رئيسة البلاد في مطلع الأسبوع- بأنها نكسة خطيرة لجهود السلام غير أنهم أكدوا التزامهم بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع الحكومة في فبراير/ شباط عام 2002.

ونقل عن أنطون بالاسينغام كبير مفاوضي الجبهة قوله على موقع جبهة نمور تحرير تاميل إيلام على الإنترنت تشديده على التزام المنظمة "بشكل حازم بإجراءات وقف إطلاق النار" والمحافظة على السلام.

وحلت الرئيسة تشاندريكا كوماراتونغا البرلمان أمس الأحد وحددت موعدا للانتخابات في الثاني من أبريل/ نيسان القادم الأمر الذي يؤخر بشكل كبير جهود استئناف محادثات السلام المتوقفة منذ تعليق المتمردين المحادثات قبل عشرة أشهر.

ودعت كوماراتونغا -التي تتخذ موقفا مع المتمردين أكثر تشددا من موقف رئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ- إلى الانتخابات في محاولة للخروج من مأزق مع رئيس الوزراء بشأن كيفية التعامل مع مبادرة السلام.

واعتبر بالاسينغام أن "انعدام الإجماع بين المجموعة السنهالية الحاكمة بشأن حل ذلك الصراع العرقي جعل البلاد بأكملها تغرق في عدم استقرار سياسي خطير".

ويقول المتمردون إنهم سيتفاوضون مع أي زعيم يملك تفويضا. ولكنهم لم يخفوا كراهيتهم لكوماراتونغا التي حاولوا قتلها في هجوم انتحاري بالقنابل عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة