بوش وبوتين يلتقيان مطلع الشهر المقبل   
الخميس 1428/5/14 هـ - الموافق 31/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

بوش وبوتين يقفان اليوم على طرفي نقيض (الفرنسية-أرشيف)

 

أعلن البيت الأبيض اليوم الأربعاء أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في الأول والثاني من يوليو/تموز في مقر إقامة بوش في منتجع ماين شمالي شرقي الولايات المتحدة.

 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن الزعيمين سيبحثان الملف النووي الإيراني والتعاون المدني بشأن البرامج النووية والمشروع الأميركي الذي تعارضه موسكو بشدة لنشر الدرع المضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية.

 

وأضاف سنو في بيان أن "التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا مهم لتسوية  النزاعات الإقليمية ولوقف نشر أسلحة الدمار الشامل ومكافحة الإرهاب والتطرف".

 

هذا ومن المنتظر أن يلتقي الرئيسان الأسبوع القادم خلال مشاركتهما في أعمال قمة الدول الثماني الكبرى في هيليغندام بألمانيا.

 

هذا وتمر العلاقات الروسية الأميركية بمرحلة من التوتر يرى المراقبون أنها الأسوأ منذ انهيار الاتحاد السوفياتي نظرا لخلافاتهما في العديد من الملفات الدولية الساخنة.

 

وأول هذه الملفات الدرع الصاروخي الذي تسعى واشنطن لنشره في أوروبا الشرقية بغية التصدي لأي هجمات صاروخية بعيدة المدى قد تشنها إيران وكوريا الشمالية.

 

وكان الرئيس بوتين قد وصف -لدى استقباله رئيس وزراء البرتغال فى الكرملين أمس الثلاثاء- فكرة نشر عناصر الدفاع  المضاد للصواريخ في أوروبا الشرقية بأنها أشبه بتحويل القارة إلى برميل من البارود.

 

كما تقف واشنطن وموسكو على طرفي نقيض فيما يتعلق بمسألة انفصال إقليم كوسوفو المطروحة على مجلس الأمن فضلا عن مسائل أخرى شائكة وأولها الملف النووي الإيراني.

 

إذ تتهم الإدارة الأميركية موسكو بعدم إبداء سياسة حازمة تجاه طهران على خلفية برنامجها النووي.

 

أما موسكو، فتنظر بقلق إلى زيادة النفوذ الأميركي في العديد من المناطق التي كانت محسوبة على الاتحاد السوفياتي السابق مثل جورجيا وأوكرانيا ودول أوروبا الشرقية تحت ذريعة نشر الديمقراطية ومبادئ الحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة