إسرائيل تواصل الاعتقالات والمداهمات بالضفة الغربية   
الخميس 28/8/1435 هـ - الموافق 26/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:41 (مكة المكرمة)، 1:41 (غرينتش)

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة دهم واعتقالات في مدينة يطا وبلدة سعير جنوب وشرق  الخليل بـالضفة الغربية المحتلة في إطار حملته للبحث عن ثلاثة مستوطنين اختفوا في الضفة الغربية منذ 12 يونيو/حزيران الجاري.

وحسب مصادر فلسطينية فقد أطلقت قوات الاحتلال النار على الشاب إسماعيل حوامدة في منزله ببلدة السموع جنوب الخليل، ثم قامت باعتقاله.

وفي بلدة دورا تنفذ قوات الاحتلال حملة مداهمات وتفتيشات في عدة منازل. وكان فتى فلسطيني قد أصيب مساء الأربعاء برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات جنوب البلدة.

وفي قرية إذنا قال شهود عيان إن قوات الاحتلال تنتشر على مداخل البلدة، وذلك بعد ساعات من انتهاء مهلة كانت منحتها قوات الاحتلال لعائلة الأسير الفلسطيني زياد أبو عواد قبل هدم منزلها، ردا على اتهام الأخير بقتل ضابط إسرائيلي قبل أكثر من شهرين.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل الليلة الماضية 17 فلسطينيا، كما خفف من وجوده في مدينتي الخليل وحلحول اللتين كان أعلنهما في الأيام الأخيرة منطقة عسكرية مغلقة.

وتواصل قوات الاحتلال منذ عدة أيام نشر المئات من عناصها في منطقة حسكا وبيت كاحل وتنفذ اقتحامات وتجري تفتيشات دقيقية في المنطقة.

وشملت الاعتقالات الأخيرة نائبين في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تتهمهما إسرائيل بالوقوف وراء خطف المستوطنين، وفق مصادر فلسطينية.

وبهذا يرتفع عدد الفلسطينيين الذين اعتقلهم جيش الاحتلال إلى أكثر من 530 فلسطينيا منذ بدء حملتها العسكرية بحثا عن المستوطنين الثلاثة, ومن جملة المعتقلين 11 نائبا عن حركة حماس, في مقدمتهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك، وذلك وفقا لنادي الأسير الفلسطيني.

من جهته اعترف جيش الاحتلال باعتقال 371 شخصا منذ أسبوعين بينهم 282 عنصرا من حركة حماس، حسب متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، التي أشارت كذلك إلى أنه تم تفتيش 1995 مبنى بالإضافة إلى مقرات 64 منظمة تابعة لحماس. 

وفي جنوب الخليل ذكر مراسل الجزيرة نت أن الفتى يونس عدنان الرجوب (18 عاما) أصيب بجروح بالغة بعد إصابته برصاصة في البطن في مواجهات مع قوات الاحتلال بقرية الطبقة.

من جهة أخرى استشهد الفلسطيني مصطفى أصلان (22 عاما) في مستشفى متأثرا بجروح أصيب بها بالرصاص في الرأس في صدامات مع الجنود الإسرائيليين في مخيم قلنديا للاجئين قرب مدينة رام الله الجمعة الماضي، وفق ما أعلنت عائلته اليوم الأربعاء.

ويذكر أن ثلاثة مستوطنين اختفوا في 12 يونيو/حزيران قرب مستوطنة غوش عتصيون حيث كانوا يستوقفون السيارات المارة لتوصيلهم إلى مدينة القدس المحتلة. وتقع المستوطنة بين مدينتي بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة