الشرطة تعتقل كاسباروف وتفرق مظاهرة ضد بوتين   
السبت 1428/11/14 هـ - الموافق 24/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)
الشرطة منعت المتظاهرين من الوصول لمقر اللجنة المشرفة على الانتخابات (الفرنسية)
فرقت الشرطة الروسية بالقوة مظاهرة مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين قادها بطل العالم السابق في الشطرنج غاري كاسباروف الذي تعرض للاعتقال ضمن عدد آخر غير معروف.

كما اعتقلت الشرطة أحد مرافقي كاسباروف واقتادتهما بينما كانت تواجه نحو ثلاثة آلاف متظاهر نددوا بالرئيس ورفعوا لافتات كُتب عليها "الحرية الحرية".

كما اعتقل رئيس الحزب القومي البلشفي إدوارد ليمونوف الذي يوصف بأنه أقرب حلفاء كاسباروف.

بدأت الاعتقالات والاشتباكات عندما تحرك نحو 150 من المتظاهرين لاختراق صفوف الشرطة والوصول إلى مقر اللجنة التي ستشرف على الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقبيل اعتقاله قال كاسباورف للمتظاهرين إن عليهم التغلب على الخوف الذي يغذيه النظام لتقوية نفسه.

وكانت السلطات الروسية قد منحت المتظاهرين رخصة لتنظيم المسيرة, لكنها حظرت عليهم العبور إلى مقر اللجنة المشرفة على الانتخابات.

وقد شارك في هذه المظاهرات عدد من السياسيين الذين اختلفوا في الماضي مع كاسباروف على رأسهم فلاديمير ريزكوف الذي رفض إعادة الترشح للبرلمان بسبب اعتراضه على قانون الانتخابات.

وقال ريزكوف في تصريحات للصحفيين إن الشعور بـ"عدم الراحة والاشمئزاز" دفعه للمشاركة في الاحتجاج على بوتين.

يشار في هذا الصدد إلى أن كاسباروف الذي يوصف بأنه من أشد منتقدي بوتين يقود حملة سياسية مناهضة للرئيس تتصاعد حدتها قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة