جاويش أوغلو: يجب تطهير حدودنا من تنظيم الدولة   
الاثنين 20/11/1437 هـ - الموافق 22/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الاثنين إن منطقة الحدود مع سوريا يجب "تطهيرها تماما" من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد يومين من التفجير الدامي الذي شهدته مدينة غازي عنتاب.

وقال الوزير التركي للصحفيين في أنقرة "يجب تطهير حدودنا بالكامل من تنظيم الدولة"، مضيفا "من واجبنا الطبيعي محاربة هذا التنظيم الإرهابي على أراضينا كما في الخارج".

كما أكد جاويش أوغلو أن أنقرة لا تسمح بهذا التنظيم على أراضيها، ولهذا السبب فإن التنظيم هو الهدف الأول للرئيس رجب طيب أردوغان.

ويوم السبت الماضي فجّر فتى انتحاري نفسه في حفل زفاف كردي في مدينة غازي عنتاب (جنوب شرق تركيا) القريبة من الحدود السورية؛ مما أسفر عن مقتل 54 شخصا، بحسب آخر حصيلة، بينهم عدد كبير من الأطفال.

وأثار هذا التفجير صدمة كبيرة في تركيا التي شهدت عدة هجمات سابقا.

هجمات وتعهد
وتعتقد القوات الأمنية التركية أن تنظيم الدولة نفذ هذا الاعتداء انتقاما للهجمات التي تقوم بها المليشيات الكردية وفصائل معارضة سورية مدعومة من أنقرة في سوريا ضد تنظيم الدولة.

وفي رده على هذه الاعتداء، قال جاويش أوغلو إن بلاده كانت دوما الهدف الأول لتنظيم الدولة، مضيفا "سنحارب تنظيم الدولة حتى النهاية، وندعم أيضا المعركة التي تخوضها الدول الأخرى ضد هذا التنظيم الإرهابي".

كما تعهد الوزير التركي بدعم "كل عملية ضد هذا التنظيم في سوريا"، وذلك في رده عمّا إذا كانت تركيا تدعم هجوم المعارضة المعتدلة السورية لتحرير مدينة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت سابق، قال قيادي كبير في المعارضة السورية إن مقاتلي المعارضة يستعدون لشن هجوم لاستعادة بلدة جرابلس السورية التي تقع على الحدود مع تركيا من قبضة تنظيم الدولة، في خطوة من شأنها أن تبدد آمال الأكراد في توسيع نطاق سيطرتهم في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة