واشنطن تعتزم بيع ذخائر وقنابل إلى سلطنة عمان   
الخميس 1423/1/29 هـ - الموافق 11/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أخطرت وزارة الدفاع الأميركية الكونغرس بأنها تعتزم بيع قنابل وذخائر للمقاتلات من طراز إف 16 بقيمة 42 مليون دولار إلى سلطنة عمان معتبرة أن هذه الصفقة ستسهم في تعزيز الأمن القومي الأميركي وأمن دولة صديقة.

وذكرت وكالة التعاون الأمني الدفاعي بالبنتاغون في إخطار إلى الكونغرس "هذه الصفقة المقترحة ستسهم في دعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة بالمساعدة على تحسين أمن دولة صديقة كانت وما زالت قوة مهمة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط".

وأوضح الإخطار أن صفقة القنابل والذخائر المقترحة لن تؤثر في التوازن العسكري الأساسي في المنطقة في إشارة على ما يبدو إلى عدم الإخلال بالتفوق النوعي الذي تضمنه واشنطن لإسرائيل على الدول العربية كافة.

وأضافت الوكالة أن عمان طلبت شراء بضع مئات من القنابل زنة 225 كلغ و450 كلغ وألوفا من طلقات المدافع عيار 20 ملم شديدة الانفجار. وأمام الكونغرس 30 يوما لوقف الصفقة المقترحة إذا وافق ثلثا مجلسي النواب والشيوخ على ذلك. ولم يسبق للكونغرس قط أن رفض صفقة من هذا النوع.

وتتجه عمان التي تتزايد روابطها العسكرية مع الولايات المتحدة إلى شراء 12 مقاتلة من طراز إف 16 في صفقة تقدر قيمتها بنحو 1.1 مليار دولار.

وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركية عند إعلانها صفقة المقاتلات في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن استعداد عمان لمنح تسهيلات في موانيها وقواعدها الجوية جعلها "حيوية لأي نجاح للتحالف في المنطقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة