أبو مازن يخرج من حنجرة عرفات   
الثلاثاء 1425/11/24 هـ - الموافق 4/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)

اهتمت الصحف الإسرائيلية اليوم ببدء حملة انتخابات الرئاسة الفلسطينية، ونتائج الانتخابات البلدية في الضفة الغربية، كما تطرقت إلى تصريحات لمسؤول عسكري إسرائيلي رفيع تفيد بأن لديه نظاما تسلسليا حول قيمة الإنسان يضع الفلسطينيين في الحضيض، وتحدثت عن خطط إسرائيلية لإخلاء مستوطنة نتساريم وجعل معابر الحدود تحت السيطرة المدنية.

 

الانتخابات الفلسطينية
"
أبو مازن بدأ الإعلان عن حملته الانتخابية وكأنه يخرج من حنجرة عرفات، فالصوت صوت أبو مازن لكن الأفكار من إنتاج الرئيس الراحل عرفات
"
روني شاكيد/ يديعوت أحرونوت
نشرت يديعوت أحرونوت مقالا حول بدء حملة انتخابات الرئاسة الفلسطينية، وقالت إن "مرشح حركة فتح محمود عباس (أبو مازن) بدأ الإعلان عن حملته الانتخابية وكأنه يخرج من حنجرة عرفات، فالصوت صوت أبو مازن لكن الأفكار من إنتاج الرئيس الراحل عرفات".

لكن كاتب المقال روني شاكيد أضاف أن "هناك فرقا جوهريا بين خطابي أبو مازن وعرفات" مشيرا إلى أن "نبرة أبو مازن أكثر دبلوماسية من عرفات حيث شدد في خطابه على أسس المواقف الفلسطينية".

ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية ستبحث اليوم الانتخابات الفلسطينية، وستصادق على الاتفاقات التي تحققت بين إسرائيل والفلسطينيين والتي منها إجراء الانتخابات شرقي القدس، كما سيصادق الوزراء على خطط أعدها جهاز الأمن استعدادا للانتخابات مثل خروج الجيش الإسرائيلي بالتدريج من المدن الفلسطينية لمدة 72 ساعة قبل الانتخابات، وذلك باستثناء إذا ما وصلت معلومات استخبارية عن قنابل متكتكة، والسماح للشرطة الفلسطينية بحراسة صناديق الاقتراع من خلال أفراد مسلحين منها.

إنجازات حماس

وبخصوص نتائج الانتخابات البلدية الفلسطينية، قالت هآرتس إن النتائج الأولية لهذه الانتخابات في الضفة الغربية أشارت إلى إنجازات مهمة لحماس.

وأضافت الصحيفة أن مرشحي الحركة قد حصلوا على فوز واضح، فيما سجلت مشاركة مميزة ومرتفعة في الانتخابات زادت على80 %، وسيعطي هذا الفوز حماس "دفعة جديدة في الشارع الفلسطيني للحفاظ على وجودها".  

 

نظام تسلسلي

ذكرت معاريف أن النقيب يونتان شبيرا الطيار السابق بسلاح الجو كشف أثناء شهادته أمام محكمة العدل العليا قبل عدة أيام أنه استمع إلى تصريحات للواء دان حالوتس المرشح لمنصب نائب رئيس الأركان بالجيش تفيد بأن لديه "نظاما تسلسليا حول قيمة الإنسان" يضع المدني الإسرائيلي بقمة الهرم ومن ثم الجندي ومن ثم المدني الفلسطيني وفي الحضيض المسلح الفلسطيني.

"
حالوتس لديه نظام تسلسلي حول قيمة الإنسان يضع المدني والجندي الإسرائيلي في قمة الهرم ثم المدني الفلسطيني أما المسلح الفلسطيني ففي الحضيض
"
يونتان شبيرا/ معاريف
وأشارت الصحيفة إلى أن شبيرا هو أحد الضباط الـ 26 الذين وقعوا عريضة يرفضون فيها الانصياع للأوامر العسكرية التي تأمرهم بقصف الأماكن الآهلة بالمدنيين، كما أشارت إلى أن حالوتس هو الذي أعطى الأوامر لضباط سلاح الجو بقصف إحدى العمارات الآهلة بالسكان في غزة لقتل صلاح شحادة ناشط حماس الذي لقي معه أربعة عشر مدنيا مصرعهم بينهم الكثير من الأطفال.

 

ونقلت عن المحامي أفيغدور فلدان قوله إن "أقوال اللواء حالوتس تكشف مرة أخرى عن نهج أخلاقي كله مبني على الاستخفاف بحياة الفلسطينيين، وخاصة أن الحديث يدور عن قائد بالجيش يسيطر على مناطق يعيش فيها مدنيون فلسطينيون ومسؤول عن حياتهم، ومكلف بواجب قانوني وأخلاقي للدفاع عنهم وضمان أمنهم".

 

نتساريم أولا

قالت معاريف إنه سيتم إخلاء مستوطنة نتساريم وهي واحدة من مجموعة مستوطنات غوش قطيف بقطاع غزة تسكنها نحو ستين عائلة.

وعلمت الصحيفة أنه حسب هذه الخطة التي تسميها الشرطة "عودة الأخوة" فإن نتساريم هي أول مستوطنة سيتم إخلاؤها.


وأوضحت أن نتساريم التي بدأت كموقع عسكري للشبيبة المقاتلة "الناحل" تحولت إلى مستوطنة مدنية قبل عشرين سنة، وقد اختيرت كأول مستوطنة للإخلاء لوجودها كجيب منعزل وسط القطاع، ولأنها ترمز إلى المكان الذي يفترض أن تجري المقاومة الشديدة فيه للإخلاء.

 

معابر الحدود

ذكر ألوف بن الكاتب والمحلل بصحيفة هآرتس أن الجيش يخطط لجعل معابر الحدود تحت السيطرة المدنية وليس العسكرية، من أجل تقليل الاحتكاك بين الجيش والسكان الفلسطينيين وتسهيل نقل البضائع ودخول الإفراد.

وقال إن الجيش "ينظر إلى هذا الأمر على أنه خطوة إستراتيجية ذات أهمية، فيما ستقام هذه المعابر بالقرب من الجدار الفاصل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة