الروماتويد يضاعف مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية   
الأحد 26/10/1429 هـ - الموافق 26/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)
ذكرت باحثة سويدية أن التهاب المفاصل الروماتويدي قد يضاعف من مخاطر الإصابة بأزمات قلبية في السنوات العشر الأولى من تشخيص المرض.
 
ويؤكد البحث، الذي سيقدم هذا الأسبوع في الاجتماع السنوي للكلية الأميركية لأمراض الروماتيزم في سان فرانسيسكو، أن التهاب المفاصل الروماتويدي يزيد من مخاطر الأزمات القلبية.
 
وكانت دراسات أخرى قد أشارت إلى أن التهاب المفاصل الروماتويدي يزيد من مخاطر الإصابة بأزمات قلبية، لكن هذه الدراسة التي أجرتها ماري جانارسون من معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد تهدف إلى رؤية مدى السرعة التي يمكن أن تزيد بها هذه المخاطر.
 
واعتمد البحث على تتبع مجموعتين لأكثر من عشرة أعوام وجمع معلومات عن الأزمات القلبية والوفيات المرتبطة بأمراض القلب والوفيات لأسباب أخرى.
 
وبعد الأخذ في الحسبان ارتفاع ضغط الدم والبول السكري، توصل البحث إلى أنه قبل تشخيص المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي لم يكن هؤلاء بأكثر عرضة من الآخرين للإصابة بأزمات قلبية، لكن بعد تشخيصهم زادت أزماتهم القلبية باستمرار.
 
وفي عقدهم الأول مع المرض تضاعف تقريبا عدد مرات إصابة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي بأزمات قلبية وكذلك عدد الوفيات الناجمة عن أزمات قلبية بينهم.
 
وقالت جونارسون إن الإجراءات التي تهدف إلى الحد من الالتهاب ربما تساعد في تقليل مخاطر الأمراض المرتبطة بالقلب.
 
يذكر أن مرض الروماتويد يصيب 20 مليون شخص من جميع أنحاء العالم، وهو مرتبط بالاستجابة المناعية ويحدث عندما يخلط الجسم بين الأنسجة السليمة والعناصر الخارجية ويهاجم نفسه.
 
ويسبب هذا المرض آلاما وخشونة وتورما في مفاصل متعددة وقد يؤدي إلى التهاب في أعضاء أخرى أيضا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة