الجعفري: رؤيتي للعراق متفائلة   
الاثنين 1427/2/20 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)

أبرزت صحف أميركية رؤية الجعفري نحو العراق داعية الإدارة الأميركية إلى الحديث بصراحة عن الوضع العراقي، كما أثنت على عملية اجتياح إسرائيل لسجن أريحا كخطوة للرد على ما يسمى الإرهاب، وتناولت تفاقم أحوال الشباب السود في أميركا.

"
تكمن التحديات التي تواجه الحكومة العراقية في إخماد الإرهاب وإنعاش البلاد اقتصاديا
"
الجعفري/واشنطن بوست
تحديات الحكومة المقبلة
كتب رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري مقالا في واشنطن بوست يطرح فيه رؤيته حول العراق والتحديات التي تواجه الحكومة في المرحلة المقبلة.

واعتبر الجعفري انتخابات ديسمبر/كانون الأول مرحلة جديرة بالتذكر في تاريخ العراق، وعهدا جديدا لشجاعة أبنائه الذين يرفضون الانحناء لأي دكتاتور أو إرهابي.

ويكمن التحدي الأول لحكومته -كما يقول الجعفري- في إخماد نار الإرهاب الذي أنهك البلاد ولوث اسم الإسلام، مشيرا إلى أن إلحاق الهزيمة بالإرهاب لا يتحقق عبر الوسائل العسكرية وحسب بل بتعاون العراقيين بأسرهم لبناء عراق حر وديمقراطي.

ومضى الجعفري يقول إن إحياء الاقتصاد العراقي يشكل التحدي الرئيس الآخر للحكومة الجديدة، مضيفا أن العراق غرق لعقود في السياسات البعثية التي جعلت الملايين من العراقيين يعتمدون على المعونات الحكومية.

وأوضح أن إنعاش الاقتصاد يتطلب بعض التغييرات القاسية مثل خفض الدعم الحكومي للبترول كما فعلته إدارته قبل عدة أشهر ولا يتأتي ذلك إلا عبر حكومة تحظى بثقة الشعب، مشيرا إلى أن حكومته تتمتع برأس المال السياسي الذي يؤهلها للقيام بتلك التغييرات.

وأشار رئيس الحكومة إلى أنه سيعمل على تأمين الواقع الديمقراطي والليبرالي والعراق المسالم، ليكون منارة للحرية في الشرق الأوسط.

وأعرب عن أمله في أن تتمكن حكومته بإصرار عراقي ودعم القوات الدولية، من هزيمة "الإرهابيين" وجعل العراق أول بلد ينعم بالديمقراطية.

الصراحة مطلوبة
كتبت بوست غلوب في افتتاحيتها تحت عنوان "المطلوب.. صراحة بشأن العراق" تدعو الرئيس الأميركي جورج بوش للحديث صراحة عما يحدث في العراق.

وتعليقا على خطابات بوش التي دأب على ذكر إستراتيجيته في العراق، قالت إن مشكلته تكمن في مضيه بالادعاء بأن لديه مثل تلك الإستراتيجية منذ اندلاع الحرب في 20 مارس/آذار 2003 لافتة النظر إلى أن احتمالات الاستقرار في العراق لم تعد واعدة الآن كما كانت عليه قبل ثلاث سنوات.

ودعت الصحيفة بوش إلى الكف عن خطاب النصر، واستبداله بالحديث صراحة مع الأميركيين حول المشاكل المعقدة في العراق التي لم تعد خافية على أحد.

ومضت بوست غلوب تقول إن الصراحة وحدها لا تكفي لخلق ظروف تسمح بسحب القوات الأميركية من العراق، ولكنها تساهم في ذلك.

وأضافت أنه من الغباء أن يمضي بوش بحجته التي تنطوي على أن "العدو" سيتحلى بالشجاعة فقط إذا تحدث عن جدول زمني للانسحاب.

اجتياح أريحا
وفي إطار التعليق على اجتياح القوات الإسرائيلية سجن أريحا، قالت واشنطن تايمز في افتتاحيتها تحت عنوان "رد ناضج على الإرهاب" إن تلك العملية إلى جانب رد الفعل الغربي تشير إلى استجابة جديدة أكثر جدية للإرهاب عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول.

وأوضحت أن الاجتياح الذي شنته القوات الإسرائيلية الثلاثاء يذكرنا بإنهاء الحقبة التي كان يسمح فيها لعرفات بتهريب بعض "الإرهابيين" إلى المناطق الفلسطينية، بمساندة من الولايات المتحدة الأميركية.

"
عملية أريحا إلى جانب رد الفعل الغربي تشير إلى استجابة جديدة أكثر جدية للإرهاب عقب أحداث 11سبتمبر/أيلول
"
واشنطن تايمز
وتذكرنا أيضا -بحسب الصحيفة- أن الجهود الحثيثة التي بذلتها الخارجية الأميركية ونظيرتها البريطانية لتفسير قرار سحب المراقبين الدوليين من سجن أريحا، كانت مثالا تقليديا على "كيف يجب أن تقاتل الديمقراطيات الغربية في حرب الدبلوماسية العامة ضد "الفاشية الإسلامية".

وختمت بالقول إن موجة "العنف" والخطف في المناطق الفلسطينية التي تبعت العملية العسكرية، ما هي إلا مثال على السلوك المرضى الذي جلب للفلسطينيين التعاسة منذ أوائل القرن العشرين.

أزمة السود بأميركا
ذكرت نيويورك تايمز نقلا عن دراسات أن الذكور السود في الولايات المتحدة يواجهون حالة تنذر بما هو أسوأ مما يصوره التوظيف العام والإحصاءات التربوية.

وأشارت الدراسات إلى أن الحالة تدهورت في السنوات الأخيرة، حتى وإن حظيت بعض النساء السود برفاه اجتماعي وتحسن في الحالة الاقتصادية.

وبالتركيز بعمق على أنماط الحياة لليافعين من السود، تظهر الدراسات الجديدة التي قام عليها خبراء من معهد كولومبيا وبرينستون وهارفارد وغيرها، الحجم الضخم للمثقفين من السود الذين انسلخوا عن مجتمعهم مقارنة بالأعراق الأخرى من البيض أو السكان الأصليين لأميركا اللاتينية.

وقالت الصحيفة إنه رغم أن المشاكل التي تعصف بالفقراء السود عرفت منذ زمن طويل، فإن البيانات الجديدة ترسم صورة أكثر شمولية للتحديات التي تواجههم.

وتوضح الدراسات أن إنهاء السود للمرحلة الثانوية في المدرسة خاصة المدن الداخلية أمر استثنائي، وأن معدلات السجن للسود مرتفعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة