قتلى بقصف روسي بإدلب وبتفجيرين في حمص   
الثلاثاء 17/4/1437 هـ - الموافق 26/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 13 شخصا في منطقتين بريف إدلب جراء القصف الروسي، بينما ارتفع عدد قتلى تفجيرين في حمص إلى 22، حيث تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم تزامنا مع تقدمه في القلمون ودير الزور. في حين تؤكد مصادر بالمعارضة أن الثوار لم ينسحبوا من كامل مدينة الشيخ مسكين في درعا.

وقال مراسل الجزيرة إن تسعة مدنيين قُتلوا في غارات روسية على السوق الرئيسية في مدينة أريحا بريف إدلب، مضيفا أن الغارات خلفت دماراً واسعاً بالسوق والممتلكات.

كما أكد مراسل الجزيرة مقتل أربعة أشخاص في قصف بصواريخ روسية بعيدة المدى على مدينة جرجناز بريف إدلب، بينما ذكر ناشطون أن القصف شمل مدن وبلدات سراقب والهبيط والتمانعة.

وفي حلب، دارت معارك في قرية باشكوي، بينما استهدف القصف الروسي والنظامي بلدات حيان و‫‏تل مصيبين وتل جبين وماير، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وقالت شبكة شام إن الطيران الروسي شن غارات جوية على قرى حطلة والحصان والخريطة وحوايج ذياب ومنطقة حويجة صكر في دير الزور.

وقد دان الائتلاف الوطني المعارض الغارات الروسية على دير الزور، والتي راح ضحيتها خلال بضعة أيام حوالي 160 مدنيا، في حين يواصل تنظيم الدولة تقدمه بالمحافظة، حيث سيطر اليوم على تلة الرواد الإستراتيجية بعد معارك مع قوات النظام.

تدمير عربة محملة بالذخيرة في جبل التركمان (ناشطون)

لاجئون ومعارك
وقال مراسل الجزيرة إن قوات النظام السوري المدعومة بالطيران الروسي باتت على بعد ثمانية كيلومترات من معبر اليمضية الإنساني على الحدود السورية التركية، وذلك بعد سيطرتها على بلدة ربيعة بجبل التركمان شمالي اللاذقية.

وتنتشر هناك عشرات المخيمات للنازحين السورين من ريفي اللاذقية وإدلب التي يعاني ساكنوها ظروفا معيشية صعبة.

من ناحية أخرى، قالت شبكة شام إن المعارضة المسلحة دمرت عربة محملة بالذخائر تابعة لقوات النظام في جبل التركمان باللاذقية، في حين شنت الطائرات الحربية غارات على قرى عدة في جبلي التركمان والأكراد.

مخيم اليمضية الذي شهد موجة نزوح غير مسبوقة بسبب قصف النظام على جبل التركمان (الجزيرة)

تفجيرات حمص
من جهة ثانية، أفاد مراسل الجزيرة في حمص أن 22 شخصاً قتلوا وأصيب العشرات بانفجار سيارتين مفخختين في شارع الستين داخل حي الزهراء الواقع تحت سيطرة النظام، حيث استهدفت إحدى السيارتين حاجزاً لمليشيا الدفاع الوطني الموالية للنظام، بينما استهدفت الثانية المكان نفسه عقب تجمع المسعفين والمقاتلين.

وذكرت مصادر من حمص أن من بين القتلى رئيس قسم حي باب السباع العقيد مصطفى شيخو، إضافة إلى عدد من الضباط والمجندين، وقد تبنى تنظيم الدولة هذا الهجوم.

وفي الأثناء، أكدت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن مقاتلي التنظيم سيطروا فجر اليوم على ثلاث تلال تتمركز فيها قوات النظام قرب اللواء 128 بالقلمون الشرقي في ريف دمشق، وذلك في هجوم أسفر عن مقتل ستة عناصر من قوات النظام وتدمير دبابة وناقلة جند. 

وسبق للتنظيم أن سيطر السبت الماضي على عدة نقاط وتلال في الجهتين الشرقية والجنوبية الشرقية من اللواء 128. 

وفي جنوب سوريا، قالت الوكالة السورية للأنباء (سانا) إن جيش النظام في درعا سيطر بالكامل على مدينة الشيخ مسكين، مضيفة أن العملية كبدت قوات المعارضة الكثير من الخسائر.

في المقابل، ذكرت وكالة مسار أن الثوار يستعدون لاستعادة الشيخ مسكين بعد انسحابهم من 90% من أراضيها بسبب اتباع قوات النظام "سياسة الأرض المحروقة وقصف المدينة بشتى أنواع الأسلحة".

وأضافت الوكالة أن قوات النظام أحرقت المسجد العمري وسط المدينة، وأن عناصرها سرقوا البيوت ونهبوا ممتلكات الأهالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة