وزنياك: على أبل العمل مع غوغل وسامسونغ   
الاثنين 1435/1/1 هـ - الموافق 4/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)

وزنياك يعتقد بأن أبل ستكون أقوى بكثير لو كانت لها علاقات مهنية أفل مع غوغل (الأوروبية-أرشيف)

قال الشريك المؤسس لشركة أبل الأميركية، ستيف وزنياك، في مقابلة حديثة، إنه لو كان على رأس عمله بمقر الشركة بمدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، فإن أبل ستعمل حاليا مع إحدى أكبر منافساتها وهي مواطنتها غوغل.

وأضاف وزنياك في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن أبل كانت ستكون أقوى بكثير لو كان لديها علاقة مهنية أفضل مع غوغل، ولكان بإمكانها تحسين خدماتها مثل برنامج المساعد الصوتي "سيري" وحتى تطوير تقنيات أفضل قابلة للارتداء مثل الساعات الذكية ونظارات الواقع المعزز.

وقال "أدعو من الله أن تصبح أبل وغوغل شريكتين في المستقبل". لكن عندما سئل عن: كيف يمكن لشركتين متنافستين أن تعملا معا، أجاب بأنه لا يعلم، ولكن لو كان هناك فإن هذا الأمر سيكون مرجحا.

وما لبث الشرك المؤسس لأبل ومخترع الحاسوب أبل 1 عام 1976، أن تراجع عن كلامه بقوله إنه ربما يكون مخطئا، وإنه ربما يكون هناك الكثير من الأشياء التي لا يعرفها بشؤون العمل، وإن الشيء الوحيد الذي يجب تذكره هو أن على الشركة دائما السعي لجني المال.

 الحاسوب 1 صممه وزنياك وبناه يدويا عام 1976 (الأوروبية-أرشيف)

كما أشار إلى أن برامج أبل ليست بقوة منافستها أندرويد، وتحديدا عندما يتعلق الأمر بتطبيق المساعد الصوتي "سيري" مشيرا إلى مثال يطلب فيه من "سيري" تحديد مكان لكنه يفشل بذلك في حين ينجح أندرويد.

وناقش وزنياك كيف أن تطوير علاقات مع المنافسين -بمن فيهم شركة سامسونغ الكورية- سيفتح مزيدا من الفرص لابتكارات أعظم.

وقال إن هناك العديد من الأشياء الجيدة التي يراها بهواتف سامسونغ، ويتمنى لو كانت في هاتف آيفون خاصته، وأضاف "أتمنى أن تستخدمها أبل وبإمكانها ذلك، ولا أعلم إن كانت سامسونغ ستمنعنا" معتبرا أنه "من خلال عمليات ترخيص براءات الاختراع المتبادلة ومشاركة التكنولوجيا فإن كافة المنتجات ستتحسن".

ُيُذكر أن وزنياك المعروف باسم "وز" والمولود عام 1950 هو مخترع ومهندس حاسوب ومبرمج، وشارك بتأسيس شركة "أبل كومبيوتر" المعروفة حاليا باسم "أبل" بالتعاون مع الراحل ستيف جوبز ورونالد واين.

وقد اخترع وزنياك وصمم بشكل يدوي الحاسوبين أبل 1 وأبل 2 منتصف السبعينيات، وقد اكتسب أبل 2 شعبية كبيرة وأصبح من أفضل المبيعات منتصف السبعينيات إلى بداية الثمانينيات، وقد ساهم هذان الحاسوبان بشكل كبير في ثورة الحواسيب الشخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة