المغرب يحاكم ياسين بتهمة الإساءة للملك   
الثلاثاء 1426/5/22 هـ - الموافق 28/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:57 (مكة المكرمة)، 2:57 (غرينتش)

نادية ياسين أوضحت أنها أدلت برأي شخصي بشأن تفضيلها للنظام الجمهوري (الفرنسية)
تبدأ في الرباط اليوم محاكمة الناشطة الإسلامية المغربية نادية ياسين بتهمة الإساءة للملك.

وتأتي المحاكمة بناء على شكوى رفعتها نيابة الملك ضد ياسين (41 عاما) إثر تصريحات خلال مقابلة صحفية أعربت فيها عن تفضيلها للنظام الجمهوري على الملكي.

ويتوقع أن يصدر بحقها حكم بالسجن مدة تتراوح بين ثلاث أو خمس سنوات ودفع غرامة تتراوح بين عشرة آلاف ومائة ألف درهم (ما بين 900 إلى 9000 يورو).

ويلاحق في نفس الملف عبد العزيز كوكاس مدير "الأسبوعية الجديدة" وهي الصحيفة التي نشرت هذه التصريحات.

وتعتبر جماعة العدل والإحسان التي تنتمي إليها نادية ياسين جمعية إسلامية نافذة في المملكة المغربية والتي لم ترخص لها السلطات المغربية بالنشاط.

ويرى مراقبون في الرباط أن إدانة ابنة الشيخ ياسين قد تثير غضب هذه الجماعة التي ما زالت حتى الآن تدين اللجوء إلى أعمال العنف.

وكانت ياسين أوضحت في وقت سابق أنها أدلت برأيها الشخصي كمثقفة ولم تدع إلى تعبئة الناس لتأييد النظام الجمهوري.

واكتسى النقاش حول محاكمة نادية ياسين بعدا جديدا عندما دعمها هشام بن عم العاهل المغربي محمد السادس والمعروف بدعواته لإصلاح النظام الملكي.

محاكمة إسلاميين
من ناحية أخرى استؤنفت في الرباط أمس محاكمة 46 إسلاميا بينهم ست نساء بتهمة "تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية".

وكان 37 من هؤلاء اعتقلوا يوم 26 يناير/كانون الثاني 2004 خلال عملية واسعة قامت بها الشرطة في مدينتي مكناس وفاس شرقي الرباط قتل خلالها ناشط إسلامي وشرطي.

وقال مصدر قضائي إن 32 من المتهمين رفضوا التهم الموجهة إليهم، مشيرا إلى أن المحكمة ستنظر في وقت لاحق الدفوع التي سيتقدم بها محامو الدفاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة