المحكمة الليبية تقر إعادة محاكمة الممرضات البلغاريات   
الأحد 1426/11/25 هـ - الموافق 25/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)
إعادة محاكمة الممرضات البلغاريات تعني إلغاء حكم الإعدام (الفرنسية-أرشيف)  

أمرت المحكمة الليبية العليا اليوم بإعادة محاكمة خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني كانت قد صدرت أحكام بإعدامهم في وقت سابق لإدانتهم بتهمة نقل دم ملوث بفيروس الإيدز إلى مئات الأطفال الليبيين.

وقبلت المحكمة العليا في طرابلس الطعن في أحكام الإعدام الصادرة بحق المتهمين، كما قررت إعادة ملف القضية إلى محكمة أقل درجة في مدينة بنغازي.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس إن الحكم قوبل بتنديد من ذوي الأطفال الضحايا الذين عبروا عن خشيتهم من ضياع حقوق أبنائهم.

كما علق محامي الأطفال على الحكم بإعادة المحاكمة بقوله "إن العدالة البطيئة هي نوع من الظلم", مشيرا إلى أن إعادة القضية لمحكمة أخرى سيستغرق سنوات.

في المقابل رحب الادعاء بالحكم ووصفه بأنه قانوني, معتبرا أن القضية تستحق إعادة النظر, ومشيرا في الوقت نفسه إلى وقوع أخطاء فيما يتعلق بإجراءات التحقيق.

وكانت المحكمة العليا الليبية قد انتهت في وقت سابق اليوم الأحد من نظر الالتماس المقدم من الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني بإلغاء حكم الإعدام الصادر بحقهم.


تنديد بالضغوط
وقد استبقت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في ليبيا جلسة المحاكمة بالتنديد بالضغوط التي قالت إن دولا أجنبية تمارسها من أجل إطلاق سراح الممرضات البلغاريات.

أقارب الأطفال الضحايا نظموا عدة فعاليات (الفرنسية-أرشيف)

وحذرت الجماعة في بيان من تدويل القضية واعتبرت أن من شأن ذلك أن يفتح الباب لما دعتها تدخلات أجنبية. كما دعا البيان إلى ضمان استقلال القضاء الليبي وتوفير محاكم عادلة للمتهمين لا يتدخل في عملها النظام الليبي أو أي من أجهزته التنفيذية.

في هذه الأثناء نظمت القيادة الشعبية الليبية سلسلة من الفعاليات حول الحماية القانونية والطبية والاجتماعية للأطفال المصابين بالإيدز تهدف إلى توفير العناية الطبية لهم وإزالة الاحتقان من أسرهم.

اتفاق ليبي بلغاري
وقد جاء نظر الاستئناف في وقت تزايدت فيه التوقعات بإمكانية الإفراج عن الممرضات والطبيب بعد اتفاق ليبيا وبلغاريا الأسبوع الماضي على إنشاء صندوق لتقديم مساعدات مالية ومساعدات أخرى للأطفال المرضى وأسرهم.

وفي وقت سابق أمس نفى رئيس جمعية أسر أطفال بنغازي إدريس لاغا أن يكون الاتفاق على إنشاء الصندوق مرتبطا بالمتهمين في هذه القضية.

وقال لاغا بحضور المسؤول عن القيادات الاجتماعية في ليبيا سيد قذاف الدم خلال لقاء مع أسر الأطفال المصابين بالإيدز، إن الأسر لم توقع على أي صلح يتضمن إطلاق سراح الممرضات، كما لم يتم التوصل بعد إلى نتائج حاسمة وعادلة ومشروعة خلال المفاوضات الجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة