مؤسسة سويسرية تشتري مخطوطتين للأرجنتيني بورخيس   
الخميس 1429/10/3 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

المخطوطات وصفت بأنها أسطورية
 (الجزيرة نت-أرشيف)
اقتنت مؤسسة مارتن بودمر بسويسرا مخطوطتين نادرتين بخط الكاتب والشاعر الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس.

وقال مدير المؤسسة بجنيف البروفسور شارل ميلا بحماسة لدى تقديمه الصفحات الـ16 لوثيقة مستقاة من مؤلف "فيكثيونس" (روايات) المنشور عام 1940 "إننا نقتني اليوم مخطوطا أسطوريا".

واشترت المؤسسة أيضا كراسا مدرسيا يحتوي على ثلاث قصص قصيرة. وتضاف هذه الوثائق التي بلغ ثمنها 250 ألف يورو إلى مخطوط آخر لبورخيس تملكه مؤسسة مارتن بودمر بعنوان "أل سور" (جنوب).

وتعتبر المخطوطات التي كان يملكها حتى الآن فكتور أيزنمن بائع الأثاث القديم الذي كان مدير مجلة أدبية نشر فيها بورخيس بعض نصوصه واشترتها المؤسسة الأربعاء، من المخطوطات النادرة بخط الأديب الذي أصيب بالعمى عام 1965 وأمضى أيامه الأخيرة في جنيف.

وواصل بورخيس رغم ذلك الكتابة حتى وفاته عام 1986، وكان يتلو نصوصه على أمه ثم مساعدته ماريا كوداما التي صارت لاحقا زوجته الثانية، وهي لا تملك سوى مخطوط مهم واحد.

أناقة ودقة
وتمتلك المكتبة الوطنية في مدريد وحدها وثيقة مهمة أخرى من كتاب "أليف" الشهير ويحتفظ هواة أرجنتينيون بالمخطوطات الباقية.

وتمتاز مخطوطات بورخيس بكتابة أنيقة ودقيقة بالحبر الأسود وكلمات مسطرة بعضها مشطوب، وتروي "مراحل من الإبداع غالبا ما كانت مجهولة" على قول مؤسسة بودمر.

وقال أيزنمن إن بورخيس "كان غزير الإنتاج، لكنه كثيرا ما عاد إلى نصوصه وعدلها حتى تلك التي تم نشرها، إذ كان يغيرها قبل نشرها مجددا".

وتعرف بائع الأثاث القديم شخصيا الأديب الذي أملى عليه بعض الشعر. وهو يملك مخطوطات أخرى لبورخيس.

وقد كشف بعض تلك المخطوطات التي تشتمل على رسوم نادرة لبورخيس بالحبر الأسود أيضا لتفسير نصوص تابعة لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة