هوليود تنقل للشاشة غارة أميركية فاشلة بأفغانستان   
الأربعاء 9/8/1428 هـ - الموافق 22/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)

العمليات العسكرية الأميركية بأفغانستان تلهم مخرجي هوليود (الفرنسية-أرشيف)
تستعد هوليود لإنتاج فيلم يحكي تفاصيل عملية عسكرية فاشلة نفذتها وحدة من الجيش الأميركي في أفغانستان للقبض على أحد زعماء حركة طالبان.

وأفادت وسائل إعلام متخصصة في الشأن السينمائي أن استوديوهات يونيفرسال ستبدأ قريبا في تصوير فيلم "لون سرفايفر" (الناجي الوحيد) المقتبس من كتاب ماركوس لوترل بعد أن اشترت حقوق تحويل الكتاب إلى فيلم.

وكان لوترل ضمن مجموعة من أربعة جنود أرسلوا إلى أفغانستان عام 2005 للقبض على مسؤول كبير في طالبان. وباءت هذه المهمة بالفشل أمام العشرات من قوات طالبان وكان لوترل الناجي الوحيد بعد أن أنقذه قرويون أفغان.

وسيكون فيلم "الناجي الوحيد" من إخراج بيتر برغ الذي سيعرض فيلمه الجديد في سبتمبر/أيلول المقبل وتدور أحداثه حول مؤامرة يقف وراءها مسلحون في السعودية.

ويأتي هذا الفيلم في سياق رغبة هوليود في نقل أزمات العراق وأفغانستان إلى الشاشة الكبرى. وتستعد هوليود لإغراق صالات السينما بعدد غير مسبوق من الأفلام المستوحاة مما يسمى بـ"الحرب على الإرهاب".

ومن بين تلك الأفلام التي ستعرض قريبا "إن ذي فالي أوف إيلا" (في وادي إيلا) و"غرايس إيز غون" (رحلت غريس) و"لايونز فور لامبز" (أسود للحملان) و"تشارلي ويلسونز وور" (حرب شارلي ويلسون).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة