أنان يحذر من تدفق السلاح إلى لبنان   
الخميس 1426/9/25 هـ - الموافق 27/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:39 (مكة المكرمة)، 1:39 (غرينتش)
أمين الأمم المتحدة يتلقى تقرير لارسن بخصوص الوضع بلبنان (رويترز-أرشيف)
قال الأمين العام للأمم المتحدة إن التدفق غير المشروع للأسلحة والأشخاص عبر الحدود السورية اللبنانية، يقوض جهود بيروت للسيطرة على أراضيها.
 
جاء ذلك عقب التقرير الذي أعده موفد المنظمة الدولية الخاص تيري رود لارسن أمس، وقدمه للأمين العام كوفي أنان.
 
 وأشار إلى أن المجموعات المسلحة وخصوصا حزب الله التي تتحدى سلطة الحكومة اللبنانية، تتعارض مع احترام سيادة لبنان وسلامة أراضيه.
 
وأوضح التقرير أن وجود مجموعات مسلحة تتحدى سلطة الحكومة الشرعية المناط بها وحدها استخدام القوة على أراضيها, يتعارض مع احترام سيادة لبنان وسلامة أراضيه ووحدته واستقلاليته السياسية.
 
وذكر لارسن لأعضاء مجلس الأمن حول تطبيق القرار 1559, أن "تقارير تحدثت عن تدفق السلاح والأشخاص من سوريا إلى المخيمات الفلسطينية في لبنان".
 
وأكد أن الحكومة السورية أكدت له أن عمليات تهريب للأشخاص والسلاح حصلت بالفعل عبر الحدود السورية اللبنانية, "لكن في الاتجاهين".
 
السحمراني الناطق باسم جند الشام (الجزيرة)
حزب الله
وبشأن حزب الله, لفت التقرير الذي رفعه لارسن إلى أن الكثير من اللبنانيين لا يزالون ينظرون إلى هذه الحركة على أنها مليشيا.
 
ولكنه قال أيضا إنها بنظر اللبنانيين "حركة مقاومة شرعية" تناضل من أجل تحرير قطاع مزارع شبعا الذي تحتله إسرائيل جنوب لبنان.
 
وفي تطور آخر يتعلق بالمنظمات المسلحة في لبنان، تحدث الناطق باسم منظمة جند الشام غاندي السحمراني الشهير باسم "أبو رامز" عن التنظيم.
 
وقال في حديث لصحفيين منهم مراسل الجزيرة نت إنهم تنظيم مسلح وموجودون، مشيرا إلى أن التنظيم لن يعلن موقفه من قرار دخول الجيش اللبناني إلى مناطقهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة