الإمارات تستضيف مؤتمرا للثقافتين العربية والألمانية   
الثلاثاء 1422/6/2 هـ - الموافق 21/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنظم جامعة الإمارات في مدينة العين الشهر المقبل مؤتمرا يبحث علاقات ألمانيا بالعالم العربي التي يرجعها باحثون إلى القرنين السادس والسابع الميلاديين والتأثيرات المتبادلة بين الثقافتين. ويشارك في المؤتمر 25 مثقفا وأكاديميا من العالم العربي و25 آخرون من المستشرقين والمثقفين الألمان.

وقد اختارت أمانة المؤتمر المستشرقة الألمانية الكبيرة عاشقة الشرق أنا ماري شيميل التي تبلغ من العمر 86 عاما والتي ألفت نحو 82 كتابا عن الحضارة العربية والإسلامية ضيفة شرف للمؤتمر. كما وجهت الدعوة للمفكر الألماني المسلم مراد هوفمان.

وقال الدكتور محمد أبو الفضل بدران أستاذ النقد الأدبي المساعد في الجامعة وعضو لجنة الإعداد للمؤتمر إن المؤتمر الذي سيبدأ يوم 29 سبتمبر/ أيلول المقبل هو الأول من نوعه من حيث شموليته لمختلف جوانب العلاقات السياسية والاقتصادية والتاريخية والثقافية والأدبية بين العرب والألمان.

وأضاف أن رموز الفكر والفلسفة في الثقافتين أثروا كثيرا على مدى قرون عدة في الأدباء والكتاب الألمان والعرب. وشرح على سبيل المثال تأثير الأديب الألماني الكبير يوهان فون غوته (1749-1832) على الكثير من الأدباء والكتاب العرب من أمثال توفيق الحكيم ومحمد فريد أبو حديد ومحمد عناني وغيرهم. وذكر أن الألمان تأثروا كثيرا بكتابات ابن رشد وأبي العلاء المعري.

وسيناقش المؤتمر ترجمات القرآن الكريم إلى الألمانية ومنها ترجمة أستاذ اللغة الألمانية في الجامعات المصرية والعربية مصطفى ماهر التي صدرت قبل خمس سنوات, وقال بدران عنها إنها أدق ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلى الألمانية وأرقاها أسلوبا والتي استدرك فيها ما وقع فيه السابقون من أخطاء.

أما من الناحية التاريخية فيقول بدران إن العلاقات بين القبائل الجرمانية والعربية ترجع إلى القرنين السادس والسابع وهناك مؤشرات عديدة على وجود صلات وتأثيرات متبادلة بين الحضارتين قديما. ويضيف أن العلاقات الاقتصادية بين الطرفين هي أيضا قديمة ومتواصلة.

ومن بين الأساتذة العرب المشاركين في المؤتمر محمود فهمي حجازي أستاذ اللغة العربية بجامعة القاهرة وباهر الجوهري عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر والطاهر مكي وفوزي الشامي وفاطمة زكريا من مصر، ومن سوريا المفكر الطيب تيزيني وعبده عبود وشاكر مطلق، ومن المغرب محمد لهلال ومحمد نكرومي، ومن الجزائر رشيد بوشعير.

ومن بين المشاركين الألمان المستعربين جورج بوبسن وكريستيان سيزيكا وشتيفان فيلد. وسيلقي كلمة الباحثين العرب الدكتور حجازي الذي ترجم وآخرون إلى العربية كتاب المستشرق الألماني المعروف كارل بروكلمان تاريخ الأدب العربي الذي يعتبر من أهم المراجع التي يعتمد عليها الباحثون في الأدب العربي. وسيلقي شتيفان فيلد كلمة الباحثين الألمان. ومن المقرر أن يختتم المؤتمر أعماله في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة