عبد الجليل: موريتانيا ستسلم السنوسي لليبيا   
الخميس 1433/8/23 هـ - الموافق 12/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:29 (مكة المكرمة)، 23:29 (غرينتش)
عبد الجليل أكد أن موريتانيا ستسلم السنوسي وذلك بعد تضارب الأنباء بشأن الاتفاق على تسليمه (رويترز)

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل إن موريتانيا ستسلم رئيس المخابرات الليبية في عهد القذافي عبد الله السنوسي إلى ليبيا، في حين تخوض ليبيا صراعا قانونيا إزاء مطالبات دولية بتسلم السنوسي لمحاكمته.

وأوضح عبد الجليل في مؤتمر صحفي في طرابلس الأربعاء أن موريتانيا ستسلم السنوسي إلى ليبيا فور انتهاء الإجراءات القانونية في موريتانيا.

وكان رئيس الحكومة الانتقالية عبد الرحيم الكيب قد نفى في تصريح صحفي الثلاثاء وجود صفقة مع موريتانيا لتسليم السنوسي، مضيفا أنه يتوقع تسليمه قريبا.

وألقي القبض على السنوسي في موريتانيا إثر وصوله نواكشوط جوا في مارس/آذار الماضي قادما من المغرب بجواز سفر مالي مزور.

وعقب القبض عليه طالبت طرابلس بتسليمه على الفور، وأعلن مستشار الحكومة الليبية والمتحدث باسمها ناصر المانع أن نواكشوط التزمت بتسليمه، وأن ليبيا مستعدة لإجراء محاكمة نزيهة له، لكن مصدرا رسميا موريتانيا نفى بعد أيام أن تكون بلاده قد تعهدت بذلك.

وتخوض الحكومة الانتقالية الليبية صراعا قانونيا مع فرنسا والمحكمة الجنائية الدولية اللتين تسعيان أيضا لتسلم قائد المخابرات الليبية السابق، حيث أصدرت الجنائية الدولية مذكرة توقيف للسنوسي في 27 يونيو/حزيران 2011 بتهمة ارتكاب "جرائم قتل وتنكيل بمدنيين تشكل جرائم ضد الإنسانية" إبان اندلاع الثورة ضد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

وبالرغم من أن موريتانيا لم توقع على نظام روما الأساسي الذي يحكم عمل المحكمة، فإن المتحدث باسم المحكمة الدولية فادي العبد الله قال في وقت سابق إنهم سيطلبون من نواكشوط التعاون لتسليم السنوسي بوصفها عضوا في الأمم المتحدة.

وبدورها تسعى فرنسا لتسلم السنوسي حيث أعلنت بعد اعتقاله أنه محل مذكرة توقيف دولية إثر الحكم عليه غيابيا بالسجن المؤبد في "قضية الاعتداء الإرهابي في 19 سبتمبر/أيلول 1989 على رحلة يوتا 772 الذي قتل فيه 170 شخصا بينهم 54 فرنسيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة