كولومبيا تنشئ قوة مشتركة لمواجهة المتمردين   
الأحد 1423/10/11 هـ - الموافق 15/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الكولومبية في موقع انفجار بالعاصمة نفذه المتمردون اليساريون (أرشيف)
أنشأت كولومبيا قوة عمل مشتركة من القوات المسلحة والحكومة بهدف تنسيق الحرب على المتمردين في بوغوتا بعد سلسلة تفجيرات استمرت أسبوعا استهدف آخرها يوم الجمعة عضوا في مجلس الشيوخ ومطعما.

وقال الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي إن قوة العمل التي تضم مسؤولين مدنيين وأمنيين ستراقب الوضع في العاصمة الكولومبية وتساعد في تنسيق الرد على هجمات المتمردين. وأضاف بعد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للحكومة أنه "يمكن هزيمة الإرهاب بتعاون قوات الأمن والشعب".

ودعت الحكومة -التي تحاول إقناع الكونغرس بالسماح بمنح القوات المسلحة سلطات الشرطة رغم انتقادات جماعات حقوق الإنسان- المواطنين أيضا إلى التعاون عندما تقوم قوات الأمن بتفتيشهم أو تفتيش ممتلكاتهم.

وأدى هجومان شنهما من يشتبه بأنهم متمردون ماركسيون إلى إصابة 24 شخصا على الأقل بينهم عضو بارز في مجلس الشيوخ. كما أصيب على الأقل 23 آخرون عندما انفجرت قنبلة تركت في حقيبة بمطعم في الطابق الثلاثين من فندق تيكيونداما في بوغوتا والذي يقيم فيه بصفة مؤقتة أعضاء كثيرون في الكونغرس الكولومبي.

وتعهد الرئيس أوريبي منذ وصوله إلى السلطة بإنهاء قرابة أربعة عقود من الحرب مع المتمردين، وشرع في تعزيز ترسانة الجيش في إطار إعلان حالة للطوارئ أعقبت عملية إطلاق المتمردين قذائف هاون على العاصمة بوغوتا في أغسطس/ آب الماضي أثناء تنصيبه رئيسا للبلاد.

وقد اندلعت الحرب الأهلية منذ عام 1964 بين متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية "فارك" وبين القوات الحكومية والمليشيات اليمينية شبه العسكرية التي حظرت مؤخرا, وأدت هذه الحرب إلى مقتل 200 ألف كولومبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة