الاشتراكي اليمني يطالب بإصلاح مسار الوحدة   
الاثنين 11/7/1426 هـ - الموافق 15/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)
الأمين العام للاشتراكي اليمني مع مراسل الجزيرة نت
نفى الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني ياسين سعيد نعمان انتهاج حزبه لخطاب استعدائي ضد السلطة, مشيرا إلى أن ذلك الخطاب هو الذي أنتج الإخفاق في المعالجات السياسية والاقتصادية في البلاد.
 
كما رفض نعمان في حوار أجرته معه الجزيرة نت الاتهامات لحزبه بأنه لم يتخلص من عقدة تمثيله للشطر الجنوبي سابقا, مؤكدا أنه حزب لكل اليمن وأن قاعدته تمتد من أقصى الشمال حتى أقصى الجنوب سواء كان في السلطة أو خارجها.
 
وأبدى استعداد حزبه لإقامة علاقات بين أطراف العملية السياسية في البلاد بما فيها حزب المؤتمر الشعبي الحاكم, لكنه اشترط لذلك الحوار أن يكون شفافا ويسهم في بناء البلاد مشيرا إلى أن تحالف الاشتراكي مع بقية أحزاب المعارضة تحت ما يسمى اللقاء المشترك يهدف إلى ما أسماه حماية الخيار الديمقراطي.
 
وفيما يخص إعلان الرئيس علي عبد الله صالح عدم ترشحه لخوض سباق الرئاسة المقرر العام القادم، أكد نعمان أن اليمن بحاجة إلى تداول سلمي للسلطة مستغربا عدم تحقيق ذلك في العقود الماضية.
 
وتطرق أمين الاشتراكي لدعوات الإصلاح السياسي القادمة من الخارج, موضحا أن "الشريك الأكبر يرى في الأنظمة الحليفة التي دعمها بالأمس أصبحت عبئا عليه ومصدرا للإرهاب من وجهة نظر وبالتالي طالبها بالإصلاح" نافيا لجوء المعارضة إلى الاستقواء بالخارج.
 
واختتم حديثه بالمطالبة بإصلاح مسار الوحدة، مؤكدا أن دعوات حزبه خلال المؤتمر الخامس لذلك الإصلاح تأتي ضمن المطالبات بالإصلاح السياسي الشامل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة