خروقات إسرائيل لاتفاق التهدئة مع الفصائل الفلسطينية   
الثلاثاء 3/1/1430 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

إسرائيل أوقعت مئات الجرحى والمعتقلين الفلسطينيين خلال فترة التهدئة (الجزيرة نت-أرشيف)

نشرت سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قبل انتهاء اتفاق التهدئة مع الفصائل الفلسطينية في التاسع عشر من الشهر الجاري جردا للخروقات الإسرائيلية لهذا الاتفاق، وقالت إنها بلغت 195 خرقا في القطاع.

وأكدت السرايا أن عدد الشهداء في قطاع غزة بلغ 22 فلسطينيا أغلبهم من المقاومين، وبلغ عدد المصابين 62 من بينهم تسعة من الصيادين والمزارعين، أما عدد المعتقلين فبلغ 38.

وفي الضفة الغربية وصل عدد الخروقات الإسرائيلية –حسب ما نشرته سرايا القدس- أكثر من 1260 خرقا، استشهد خلالها 21 من المقاومين والمواطنين، وأصيب 245 فلسطينيا أغلبهم أصيبوا خلال مظاهرات ضد جدار الفصل, في حين اعتقلت قوات الاحتلال 1111 فلسطينيا.

من جهتها أكدت مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان بنابلس في تقرير نشرته يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الحالي، أن قوات الاحتلال قتلت أكثر من 50 فلسطينيا في الضفة والقطاع خلال فترة التهدئة التي بدأت في أواخر يونيو/حزيران 2008 واستمرت ستة أشهر.

وأوضحت المؤسسة أن إسرائيل ارتكبت العديد من الانتهاكات في هذه الفترة وكان من أبرزها اعتقال 1586 مواطنا فلسطينيا معظمهم من مدن الضفة, كما هدمت أكثر من 60 منزلا ومنشأة وخيمة اعتصام لمواطنين فلسطينيين معظمها في مدن الضفة.

وسجلت المؤسسة 65 اعتداء إسرائيليا على المقدسات الفلسطينية والمسيحية ودور العبادة، و44 اعتداء على المؤسسات والجمعيات الخيرية من اقتحام ومصادرة وإغلاق معظمها في مدن الضفة الغربية.

ورصدت المؤسسة أيضا الاعتداءات المتكررة على الصحفيين الفلسطينيين ومصادرة الأراضي وتصاعد وتيرة الاستيطان وإقامة الحواجز العسكرية وتقطيع المدن وغيرها من الممارسات التي اعتبرتها انتهاكات منافية لمواثيق حقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة