الأمم المتحدة: الوضع الإنساني وخيم في داريا   
الثلاثاء 1437/7/20 هـ - الموافق 26/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)
قال منسق شؤون الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة ستيفن أوبراين اليوم الثلاثاء إن الوضع الإنساني "وخيم للغاية" في بلدة داريا السورية التي يحاصرها النظام مع نقص حاد بالأغذية والأدوية.

وجاءت تصريحات المسؤول الأممي بعد أسبوع من مهمة تقييم قامت بها الأمم المتحدة.
 
وفي مؤتمر صحفي عقده بمدينة جنيف السويسرية، قال أوبراين إن "السلطات السورية لم ترد على طلبات لا تحصى للحصول على إذن لتسليم إمدادات الإغاثة إلى البلدة التي يسكنها 4000 نسمة وتقع جنوب غربي دمشق".
 
لكن أوبراين أضاف "سنواصل الضغط على السلطات السورية من دون كلل حتى نستطيع الوصول إلى داريا بشكل آمن ومن دون عقبات".

وكان الوفد الأممي زار داريا في ريف دمشق الغربي قبل عشرة أيام، وذلك للمرة الأولى بعد سماح قوات النظام السوري له بالدخول إلى المدينة التي تعاني انعداما تاما في المواد الطبية والغذائية جراء الحصار.

كما شهدت داريا قصفا مكثفا ببراميل متفجرة من قبل قوات النظام خلف دمارا في أجزاء كبيرة منها.

وقبل أيام، أدانت منظمة العفو الدولية استمرار حصار النظام السوري لداريا منذ ثلاث سنوات،  وقالت إن المدينة تعرضت للقُصف بنحو 7000 برميل متفجر، وطالبت المنظمة المجتمع الدولي بالضغط على النظام من أجل فك الحصار وإدخال المساعدات الإنسانية لآلاف العائلات المحاصرة داخل المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة