بغداد تستدعي سفير مصر بشأن تصريحات شيخ الأزهر   
الثلاثاء 1436/5/27 هـ - الموافق 17/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)

استدعت وزارة الخارجية العراقية اليوم الثلاثاء السفير المصري في بغداد وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بخصوص التصريحات الأخيرة لشيخ الأزهر أحمد الطيب التي ندد فيها بالمجازر التي ترتكبها ضد أهل السنة المليشيات الشيعية الموالية للحكومة.

وقالت الوزارة في بيان لها إنها طالبت في مذكرة الاحتجاج التي سملتها للسفير أحمد درويش إبداء موقف القاهرة الرسمي تجاه تصريحات شيخ الأزهر التي وصفتها بأنها "تسيء إلى "العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين".

وأضافت أن من وصفتهم بأبطال الحشد الشعبي "لبّوا نداء الوطن لتحرير أراضيه من دنس وسيطرة تنظيم عصابات خارجة عن قيم الدين والإنسانية".

وكان شيخ الأزهر دان في بيان أصدره الأسبوع الماضي "المجازر التي ترتكب ضد أهل السُنة" في العراق أثناء المواجهات مع تنظيم الدولة.

وطالب الطيب بضرورة "التحرك العاجل لوقف المجازر التي ترتكبها مليشيات شيعية متطرفة ضد أهل السنة في العراق".

وقال إن تلك التنظيمات ترتكب "جرائم بربرية نكراء في مناطق السنة التي بدأت القوات العراقية بسط سيطرتها عليها، خاصة في تكريت شمال بغداد والأنبار (غرب)، وغيرها من المدن ذات الأغلبية السنية".

واستأنفت المليشيات الشيعية نشاطاتها العلنية في العراق منذ صيف العام الماضي بعد إصدار المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني فتوى بمقاتلة مسلحي تنظيم الدولة عقب سيطرته على مناطق واسعة بشمال البلاد وغربها.

ويتكون الحشد الشعبي من متطوعين وفصائل شيعية مسلحة، وتواجه اتهامات بتنفيذ إعدامات ميدانية بحق السنة وإحراق دورهم السكنية والمساجد، ويرفض القائمون على الحشد تلك الانتهاكات ويقولون إن "فئات ضالة" تقف وراءها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة