صراع على السلطة بكوريا الشمالية   
السبت 1431/10/17 هـ - الموافق 25/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

مراقبون يرون أن الرئيس الكوري الشمالي يحاول توريث الحكم لنجله الثالث (رويترز-أرشيف)

أشارت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إلى ما وصفته باحتدام الصراع على السلطة في كوريا الشمالية في ما وراء الكواليس، وخاصة بين الرجل الثاني في التسلسل الهرمي للحكم تشانغ سونغ تيك ومجموعة من كبار أصحاب التوجه الإصلاحي في البلاد.

وأضافت ديلي تلغراف بالقول إن المعركة بين الجانبين المتصارعين تأتي في ظل سوء الحالة الصحية للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ إيل (68 عاما) وفي ظل عدم وجود خطة صلبة واضحة تبين من سوف يخلفه في الحكم.

وبالإضافة إلى كونه الرجل الثاني في السلطة، فإن تشانغ (64 عاما) هو زوج كيم كيونغ هوي شقيقة الرئيس الكوري الشمالي والذي طالما كان يحلم أن التاج سيكون له يوما ما.

ويرى مراقبون أن تشانغ قد يحقق طموحه في السلطة عن طريق تولي مهام الوصاية على العرش في حال ورث الحكم كيم جونغ وون (28 عاما) وهو النجل الثالث للرئيس الكوري الشمالي، حتى يتمكن من اكتساب الخبرة.

معارضة الانفتاح
وبينما أشارت الصحيفة إلى أن تشانغ بدأ مؤخرا يواجه تحديات من جانب مجموعة من الإصلاحيين في البلاد، والذين يهدفون إلى الانفتاح الاقتصادي في كوريا الشمالية على طريقة الرأسمالية الصينية، نسبت ديلي تلغراف إلى مصادر مطلعة القول إن تشانغ يعارض هذا التوجه.

يذكر أن مجلس الشعب كان اختار كيم جونغ إيل عام 1980 خليفة لوالده مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ، وأنه تولى زمام الأمور في البلاد عندما توفي والده عام 1994. كما انتشرت شائعات بكون الرئيس الكوري الحالي مصابا بجلطة دماغية وأنه يحاول حاليا نقل السلطة لابنه الأصغر كيم جونغ وون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة