المستشار الألماني يؤيد انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي   
الخميس 1422/9/20 هـ - الموافق 6/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غيرهارد شرويدر
تعهد المستشار الألماني غيرهارد شرويدر بدعم أوكرانيا في سعيها للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي وتوسيع تبادلها التجاري مع الدول الأوروبية، لكنه شدد على أن ذلك لن يتم في ليلة واحدة. وتواجه أوكرانيا انتقادات أوروبية بانتهاك حقوق الإنسان والفساد.

وقال شرويدر في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأوكرانية كييف إن مسألة انضمام هذه الدولة التي كانت جزءا من الاتحاد السوفياتي سابقا، للاتحاد الأوروبي لا يمكن أن تحدث في ليلة واحدة.

وأضاف المستشار الألماني أن بلاده ستلقي بثقلها خلف عملية انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي التي ستبدأ باتفاقية شراكة بين الجانبين. وأثنى شرويدر على الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي أعلنتها حكومة الرئيس ليونيد كوتشما, لكنه أشار إلى أن وضع حقوق الإنسان يحتاج إلى مزيد من المراجعة.

وخلال زيارة المستشار الألماني التي استمرت سبع ساعات وقع وزير المالية الأوكراني مع نظيره الألماني اتفاقية لإعادة جدولة ديون أوكرانيا المستحقة لألمانيا التي تبلغ نحو 300 مليون دولار، وذلك في إطار اتفاق تم التوصل إليه مع نادي باريس في يوليو/ تموز الماضي.

ليونيد كوتشما
ويرى مراقبون أن زيارة شرويدر تعتبر مهمة لأوكرانيا بعد أزمة اقتصادية وسياسية تعيشها البلاد أدت لمظاهرات عنيفة ضد الرئيس كوتشما المتهم من قبل المعارضة بتصفية أحد الصحافيين المعارضين، وهي قضية أثارت ردود فعل قوية في أوروبا. وأعلن أحد حراس الرئيس أنه سجل مكالمة لكوتشما تتحدث عن قتل الصحافي. وقد حصل هذا الحارس على حق اللجوء السياسي في الولايات المتحدة.

وتتحرك كييف من أجل الاندماج في الاتحاد الأوروبي والغرب، وذلك بعد أن وقعت اتفاق شراكة مع حلف شمال الأطلسي وأعلنت رغبتها في الانضمام لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة