باراك يقرر اعتزال السياسة   
الأربعاء 1421/11/29 هـ - الموافق 21/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 إيهود باراك
قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود باراك اعتزال السياسة، فقد استقال من رئاسة حزب العمل ومن الكنيست وأبلغ رئيس الوزراء المنتخب أرييل شارون عدوله عن تولي حقيبة الدفاع في حكومة ائتلافية مرتقبة.

وقال أمين عام حزب العمل رعنان كوهين إن باراك استقال من منصبه رئيسا للحزب، وأضاف أنه "قدم استقالته في رسالة مفصلة توضح كل المشكلات ولماذا توصل إلى هذه النتيجة وهذا القرار". وتسري الاستقالة على الفور.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي أعلنت في وقت سابق أن رئيس الوزراء المستقيل إيهود باراك عدل عن تولي حقيبة الدفاع في حكومة ائتلافية برئاسة اليميني أرييل شارون، وأنه سيستقيل من منصبه في الكنيست.

وقالت الإذاعة إن باراك أرسل رسالتين إلى شارون والأمين العام لحزب العمل، أكد فيهما عدوله عن الاشتراك في الحكومة، وتخليه عن زعامة حزب العمل، والاستقالة من الكنيست.

وأكد عضو كبير في حزب العمل الإسرائيلي هذه الأنباء. وقال نائب الكنيست عن الحزب أوفير بانيس باز حين سألته إذاعة الجيش الإسرائيلي: هل قرر باراك ألا يكون وزيرا للدفاع في حكومة شارون وأن يترك مقعده في البرلمان؟ "حادثني رئيس الوزراء هاتفيا منذ نصف ساعة، وهذا ما ينوي أن يفعله".

ومن المتوقع أن ييسر قرار باراك على شارون تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة مع حزب العمل، وهو الائتلاف الذي يقول كثيرون إنه ستتاح له أحسن الفرص للوصول إلى سلام مع الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة