بوش يدعو مصر والسعودية للإصلاح ويهدد سوريا وإيران   
الخميس 1425/12/23 هـ - الموافق 3/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)
 
بوش رفض جدولة خروج قواته من العراق (رويترز)

ركز الرئيس الأميركي جورج بوش في خطابه عن حالة الاتحاد على المشروع الأميركي في الشرق الأوسط ودعا كلا من السعودية ومصر لإجراء إصلاحات ديمقراطية.
 
واعتبر في خطابه أمام الكونغرس أن حكومة المملكة العربية يمكنها ترسيخ "زعامتها في المنطقة من خلال تنامي دور شعبها في تحديد مستقبلة". وأشار إلى أن "إصلاحات مفعمة بالأمل هي على طريق التحقيق في قوس يمتد من المغرب إلى الأردن مرورا بالبحرين".
 
واستعرض بوش سياسته خلال ولايته الثانية مؤكدا أنها تهدف إلى إعلاء الحرية والديمقراطية على حد قوله ولكنه استبعد استخدام القوة لتطبيقها أو فرض النموذج الأميركي.
 
وانتقد بوش بشدة إيران واصفا إياها بالدولة الأولى التي تتبنى الإرهاب في العالم"، وتسعى إلى الحصول على أسلحة نووية وتحرم شعبها من الحرية حسب تعبيره. ولكنه أضاف أن إدارته تعمل بالتعاون مع حلفائها الأوروبيين في سبيل إقناع ايران بالتخلي عن طموحاتها النووية. يذكر أن إيران تصر على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.
 
وكرر بوش مطالبته لسوريا بالكف عن تقديم أي دعم "للإرهاب", وهدد بفرض العقوبات التي تبناها الكونغرس بشأن محاسبة سوريا وسيادة لبنان.
 
وأشار بوش بشكل عابر إلى كوريا الشمالية قائلا إن إدارته تعمل سوية مع عدد من الحلفاء في آسيا لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.
 
سلام الشرق الأوسط
وحول فرص السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين أكد بوش أن الولايات المتحدة ستساعد الطرفين على "إقامة دولتين ديمقراطيتين, إسرائيل وفلسطين, تعيشان جنبا إلى جنب بسلام هو في متناول اليد".

وأعلن بوش أنه سيطلب من الكونغرس الأميركي مساعدة مقدارها 350 مليون دولار لدعم الإصلاحات الاقتصادية والأمنية في السلطة الفلسطينية.

وتطرق الرئيس الأميركي إلى زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للأراضي الفلسطينية وإسرائيل الأسبوع القادم. وأوضح أنها ستبحث كيفية مساعدة الفلسطينيين على حفظ الأمن وبناء مؤسسات دولة "سلمية مستقلة وديمقراطية".

وفيما يتعلق بالعراق رفض بوش تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية, ولكنه شدد على ضرورة مساعدة قوات الأمن العراقية وتدريبها لتصبح أكثر قوة وفعالية وتتمكن من حماية بلادها. واعتبر أن الانتخابات التي جرت الأحد فتحت مرحلة جديدة للوضع السياسي في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة