عُمان تفرق مسيرة تطالب بعفو عن متهمي الانقلاب   
الأربعاء 1426/3/25 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:08 (مكة المكرمة)، 7:08 (غرينتش)

عماني يتابع بالصحف الأحكام الصادرة ضد المتهمين ومبررات الإدانة (الفرنسية)

خرج مئات العمانيين في مسيرة سلمية عقب صلاة المغرب بالعاصمة مسقط, للمطالبة بعفو سلطاني عن 31 شخصا حكم عليهم بالسجن لإدانتهم بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم.

وتدخلت سلطات الأمن لتفريق المسيرة لقولها إن منظمي المسيرة لم يحصلوا على إذن رسمي.

وقال الناشط الحقوقي عبد الله الريامي إن الشرطة دخلت ساحة مسجد بالعاصمة حيث يتجمع المتظاهرون، وضربتهم بالهراوات في محاولة لتفريقهم ثم اعتقلت عددا منهم.

وكانت محكمة عاقبت الاثنين الماضي ستة متهمين بالسجن 20 عاما، كما أصدرت أحكاما بالسجن تراوحت بين عام وعشرة أعوام على 25 متهما.

وأدين هؤلاء بتهمة تشكيل تنظيم سري محظور والتخطيط للإطاحة بحكومة السلطان قابوس بن سعيد بالقوة، وحيازة أسلحة والاتجار فيها وعقد اجتماعات لتجنيد أعضاء جدد.

ونفى المتهمون سعيهم للإطاحة بالحكومة وأصروا على أن هدفهم هو تعزيز الطائفة الأباضية. ويقوم نظام الإمامة -وهو تقليد للطائفة الأباضية يرجع لعدة قرون مضت- على وضع الزعامة السياسية والدينية في يدي إمام، وقد ألغي العمل به في السلطنة عام 1959.

ويقول هؤلاء إن هدفهم هو دعم الطائفة الأباضية التي ينتمي إليها حاكم البلاد وغالبية العمانيين، واعتقلوا خلال الأشهر القليلة الماضية في إطار حملة غير مسبوقة ضد إسلاميين بالسلطنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة