الأمم المتحدة تغلق مخابزها في أفغانستان   
الخميس 1422/3/23 هـ - الموافق 14/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الليلة الأخيرة لتوزيع الخبز
أوقف برنامج الغذاء العالمي توزيع الخبز في أفغانستان بعد أن فشلت محادثات اللحظة الأخيرة بين البرنامج وحركة طالبان الحاكمة في إقناع الحركة بتوظيف نساء للقيام بإجراء المسوحات اللازمة لتحديد المستحقين الحقيقيين للإعانات التي توزعها الهيئة الدولية.

وأعرب مدير برنامج الغذاء العالمي في أفغانستان عن خيبة أمله لهذه النتيجة وقال "لقد فشلت المفاوضات بعد أن رفضت الحركة قبول اقتراحنا ولم يعد أمامنا سوى إغلاق المخابز" بعد توزيع الدفعة المقررة ليوم الجمعة.

وكان برنامج الغذاء قد اقترح تعيين نساء محليات يعملن لديه مع أخريات من وزارة الصحة الأفغانية للقيام بمهمة تحديد المستحقين، لكن حركة طالبان أصرت على أن تتولى بنفسها اختيار من يستحققن تولي هذه المهمة. ورأى بعض المسؤولين الدوليين تناقضا في ذلك من حيث رفض طالبان تعيين النساء، وفي الوقت ذاته ترغب في أن تتولى بنفسها اختيار المشرفات.

ويرى برنامج الغذاء أنه من الضروري مشاركة نساء من العاملات لديه لمنع حدوث أي تجاوزات أثناء عملية المسح، معتبرا أن استئجار نساء من الدول المجاورة لإكمال عدد الفرق العاملة في المهمة مع نساء طالبان، كما تقترح الحركة، سيكون أمرا مكلفا وغير عملي.

وقال متحدث باسم طالبان إن الحركة لن تغير رأيها ولا  يهمها إن أوقفت جميع وكالات الأمم المتحدة أعمالها في أفغانستان، ودعا الدول الإسلامية إلى سد أي فراغ قد ينتج عن ذلك، متهما المنظمة الدولية "باستغلال الإغاثة لإغراض سياسية".

وأشار المسؤول الدولي إلى أنه بالإمكان إعادة تشغيل المخابز في حال أعادت الحركة النظر في موقفها، مضيفا أنه تم تحذير وكالات الإغاثة في كابول من احتمال وقوع أعمال شغب بعد إغلاق المخابز وتوقف الخدمات التي يستفيد منها نحو 300 ألف شخص.

ويخصص برنامج الغذاء العالمي ميزانية سنوية بمبلغ ثمانية مليون دولار لتمويل المخابز التي أقامها في أفغانستان، وهو مشروعه الوحيد في هذا البلد الذي نزح عنه في العام الماضي نحو مليون شخص بسبب الحرب الأهلية والجفاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة