إسرائيليون يشاركون في تحقيقات الطائرة الروسية   
الأحد 1422/7/19 هـ - الموافق 7/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جمع بقايا حطام الطائرة في إحدى ثكنات مطار أدلر الروسي

وصل إلى منتجع سوشي الروسي على البحر الأسود حوالي عشرين خبيرا إسرائيليا للمشاركة في التحقيقات بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الروسية يوم الخميس الماضي. في غضون ذلك أعلنت روسيا أنها تنتظر ردا مقنعا من أوكرانيا بشأن الحادث الذي قتل فيه 78 إسرائيليا على الأقل.

وأكد نائب رئيس الوفد الإسرائيلي شمعون دهان أن الوفد سيقدم المساعدة للجانب الروسي في التحقيقات. وأضاف أن معظم أعضاء الوفد من ضباط الشرطة المتخصصين في فحص بقايا الجثث وتحديد هويات أصحابها. ويساهم الإسرائيليون أيضا في عمليات البحث وانتشال الجثث من مياه البحر الأسود العميقة, حيث انتشلت 15 جثة فقط.

كما وصل عدد من الحاخامات اليهود للتأكد من أن التعامل مع جثث القتلى الإسرائيليين يتم وفقا لما يتفق مع تعاليم الديانة اليهودية. ومن المتوقع أيضا أن يصل إلى سوشي عائلات ضحايا الحادث في وقت لاحق اليوم على متن طائرة خاصة للتعرف على الجثث.

وفي السياق ذاته أعلنت روسيا أنها تنتظر ردا من أوكرانيا بشأن صاروخ أطلق في اليوم نفسه الذي انفجرت فيه الطائرة فوق البحر الأسود. وصرح وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أنه طلب من أوكرانيا معلومات بشأن صاروخ معين أطلق خلال مناورات عسكرية يوم الخميس الماضي عندما تحطمت طائرة الركاب وسقطت في البحر بعد انفجارها.

وأضاف إيفانوف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير راض عن المعلومات التي قدمتها أوكرانيا حتى الآن واعتبرها غير مكتملة. وتحدث بوتين هاتفيا مع الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما واتفقا على التعاون في التحقيق لكشف أسباب الحادث.

وجاء طلب روسيا بالحصول على معلومات محددة بعد أن أكد محققون أن بعضا من الحطام الذي عثر عليه في مكان سقوط الطائرة على بعد نحو 200 كلم من موقع التدريب الأوكراني في جزيرة القرم، لا يمكن أن يكون من الطائرة نفسها.

جانب مع أعمال انتشال حطام الطائرة الروسية
وكانت الطائرة -وهي من طراز توبوليف 154 التابعة لشركة طيران سيبير- متجهة من تل أبيب إلى نوفوسيبرسك، ومعظم ركابها من الإسرئيليين المتوجهين إلى سيبيريا لزيارة أقاربهم. واعتبرت جهات التحقيق الروسية الحادث في بادئ الأمر عملا إرهابيا، ولم تستبعد موسكو هذه الفرضية حتى الآن.

ولكن واشنطن أعلنت أن قمر تجسس اصطناعيا أميركيا اكتشف ذيل صاروخ قرب مكان تحطم الطائرة، واستبعد مسؤولون أميركيون فرضية وقوع عمل إرهابي. وتم طرح فرضيات أخرى حول أسباب الحادث منها حدوث خلل تقني أو إصابتها خطأ بصاروخ أوكراني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة