السلطة الفلسطينية تصادق على اتفاقية روما بشأن الجنائية   
الأربعاء 1430/2/2 هـ - الموافق 28/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)
 الاعتداءات الإسرائيلية على غزة استنفرت الحقوقيين للمطالبة بمحاكمة مجرمي الحرب (الفرنسية)
صادقت السلطة الوطنية الفلسطينية على اتفاقية روما التي أنشئت بموجبها المحكمة الجنائية الدولية التي تختص بمحاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية.

ومن شأن هذا الإجراء أن يفتح المجال أمام ملاحقة مسؤولين إسرائيليين أمام المحكمة عما اقترفته سلطات الاحتلال من جرائم بحق الفلسطينيين اعتبارا من عام 2002، تاريخ دخول اتفاقية روما حيز التنفيذ.

ويشترط لذلك أن توجه إلى المسؤولين الإسرائيليين اتهامات في هذا الشأن بناء على توصية من الادعاء العام في المحكمة.

وقال وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية برام الله علي خشان إن السلطة تتحرك على هذا الصعيد منذ أكثر من عام, مشيرا إلى أن هذا التحرك يتم بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني والاتحادات المختلفة وعلى رأسها اتحاد المحامين العرب.

ووصف خشان في تصريح للجزيرة تحرك السلطة بأنه موضوعي يقوم على أسس علمية وقانونية بعيدا عن ردود الفعل ومحاولات إرضاء هذا الطرف أو ذاك, على حد تعبيره.

كما اعتبر خشان أنه بات على عاتق مدعي المحكمة الجنائية الدولية البدء بتحقيق أولي في الكثير من الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل بغزة, مشيرا إلى أن الاعتداءات الأخيرة تأتي في سياق اعتداءات مستمرة على حقوق الشعب الفلسطيني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة