مستشفيات بغداد تواجه حالة طوارئ   
الأحد 1424/2/5 هـ - الموافق 6/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد ضحايا القصف الأميركي البريطاني يتلقى العلاج بمستشفى الحلة بمحافظة بابل
قالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر أنتونيلا نوتاري اليوم إن المستشفيات بالعاصمة العراقية تكافح للتعامل مع تدفق أعداد كبيرة من الجرحى مما أدى إلى استنزاف الكثير من الموارد وسبب فوضى متزايدة، وأشارت إلى أن المستشفيات في حالة طوارئ ويبذل العاملون فيها جهودا مضنية على مدار اليوم.

وأضافت نوتاري أن مستشفيات المدينة الرئيسية تتسم بالكفاءة الكبيرة في التعامل مع الوضع في ظل الظروف الحالية بالرغم من أن الوضع "شديد الفوضى".

وذكرت أن مستشفى اليرموك في بغداد استقبل في المتوسط مائة مصاب في الفترة ما بين وقت متأخر من الجمعة وظهر السبت فقط. ولم تستطع التحديد إذا ما كان المصابون من المدنيين أو العسكريين. وأوضحت أنها لم تتمكن من الوصول إلى عمال الإغاثة التابعين للصليب الأحمر في بغداد اليوم.

وشكت نوتاري من أن نقص المياه النظيفة وإمدادات الكهرباء في أغلب أجزاء المدينة قد تسبب في إعاقة مساعي معالجة المصابين. وأوضحت أن الوضع بصفة عامة صعب للغاية فيما يتعلق بنقص المياه النظيفة، وأن الجميع الآن يعمل من خلال مولدات الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة