مخاوف إسرائيلية جراء الأزمة السورية   
الثلاثاء 1434/9/8 هـ - الموافق 16/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
واشنطن بوست اعتبرت أن انتصار الأسد في حربه الدائرة في مدن وقرى سوريا تثير المخاوف (رويترز-أرشيف)

تناولت بعض الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة السورية المتفاقمة وتداعياتها المحتملة على دول الجوار وخاصة على إسرائيل، وقالت إحداها إن إسرائيل تخشى انتصار الأسد الذي وصفته بكونه حليفا لإيران وحزب الله، وقالت أخرى إن تركيا وإسرائيل تعاونتا في قصف أهداف عسكرية في اللاذقية السورية.

فقد قالت صحيفة واشنطن بوست من خلال مقال للكاتب الأميركي مايكل غيرسون إن انتصار الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الدائرة في سوريا يعتبر شأنا يثير المخاوف لدى إسرائيل، وذلك لأنه لم يعد مجرد الشيطان الذي تعرفه إسرائيل، بل صار أسوأ من الشيطان، في ظل تحالفه مع إيران وحزب الله اللبناني.

وأضافت الصحيفة أن السلام بين إسرائيل ومصر يعتبر سلاما هشا، وأن ما أسمته التهاء الجيش المصري بأزمة البلاد الداخلية قد يسمح لمن وصفتهم بالجهاديين بالعمل في سيناء، والتسبب بالتالي بالمشاكل لإسرائيل.

قلق إسرائيل آخذ بالتزايد، وخاصة في ظل السلبية التي تتصف بها الولايات المتحدة إزاء الحرب الأهلية المستعرة في سوريا، والتي تنذر بانتشار شررها إلى المنطقة برمتها

وقالت إن نتائج الربيع العربي لا تعتبر جميعها سيئة بالنسبة لإسرائيل، موضحة أن الربيع العربي قد تسبب في دمار الجيش السوري الذي كان يعتبر قوة مقاتلة، وأن حزب الله فقد شعبيته في العالم العربي، وذلك بعد وقوفه إلى جانب الأسد في الحرب ضد السنة.

قلق إسرائيل
وأضافت الصحيفة أن قلق إسرائيل آخذ في التزايد، وخاصة في ظل السلبية التي تتصف بها الولايات المتحدة إزاء الحرب الأهلية المستعرة في سوريا، والتي تنذر بانتشار شررها إلى المنطقة برمتها.

من جانبها قالت صحيفة واشنطن تايمز إن هناك تعاونا وثيقا بين إسرائيل وتركيا بشأن قصف أهداف عسكرية داخل سوريا، موضحة أن البلدين تعاونا في قصف مستودعات للأسلحة قرب مدينة اللاذقية السورية، وأن هذه المستودعات كانت تحتوي على صواريخ متطورة من طراز "ياخونت" الروسية الصنع والمضادة للسفن.

تجسس أميركي
وفي شأن مختلف متعلق بالتجسس الأميركي على بيانات الإنترنت الأوروبية، قالت صحيفة واشنطن تايمز إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تسعى لممارسة الضغط من أجل تشديد القوانين الأوروبية الخاصة بحماية البيانات الشخصية على شبكة الإنترنت.

وأضافت أن ميركل تتوقع من الولايات المتحدة الالتزام بالقانون الألماني والقوانين الأوروبية بشأن حماية بيانات الإنترنت، وذلك في ظل تقارير توضح تنصت وكالة الأمن القومي الأميركية على مسؤولين في الاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة