تحركات دبلوماسية مكثفة لتنسيق الانسحاب من غزة   
الأحد 1426/5/12 هـ - الموافق 19/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)

أبو الغيط دعا إلى تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وإسرائيل (الفرنسية)

تزامنت محادثات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في المنطقة مع استمرار التنسيق بين مصر وإسرائيل بشأن الانسحاب من قطاع غزة. فقد أعلن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط خلال لقائه في القدس برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن مصر تريد إقامة سلام دائم بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأعرب أبو الغيط عن أمله في أن تنسحب إسرائيل بشكل كامل من قطاع غزة بما في ذلك الحدود مع مصر، والسماح للفلسطينيين بإعادة فتح مطار غزة وإقامة مرفأ في المدينة.

وأشار أبو الغيط أيضا إلى ضرورة تأمين عبور آمن للفلسطينيين بين قطاع غزة والضفة الغربية والموافقة على مراقبة فلسطينية للحدود بين رفح ومصر. وحث الوزير المصري إسرائيل على تطبيق خارطة الطريق، كما دعا إلى تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وإسرائيل.

رايس أكدت ضرورة التنسيق الإسرائيلي الفلسطيني في الانسحاب
محادثات رايس
تصريحات أبو الغيط جاءت عقب تأكيد رايس في ختام محادثاتها بإسرائيل تفاؤلها فيما يتعلق بعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية. وكررت رايس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها الإسرائيلي سيلفان شالوم مطالبتها للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالتعاون والاتفاق على تفاصيل الانسحاب من غزة

وكشفت رايس عقب لقائها بشارون في القدس أن إسرائيل والفلسطينيين اتفقوا على تدمير منازل مستوطني قطاع غزة التي سيتم إخلاؤها, وفقا للخطة المتوقع تنفيذها في منتصف أغسطس/آب المقبل. وقالت إن كلا الجانبين رأى أن المنازل التي يبلغ عددها أكثر من 1200 لن تحل مشكلة احتياجات السكن لأكثر من مليون فلسطيني.

غير أن شارون أكد مجددا أنه لا يمكن تحقيق أي تقدم في تنفيذ خطة خارطة الطريق ما لم تنزع السلطة الفلسطينية سلاح الفصائل الفلسطينية وتفككها، مؤكدا أن السياسة الأميركية تجاه إسرائيل لم تتغير مطلقا.

وتسبق هذه التحركات المكثفة قبل القمة المقررة الثلاثاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني محمود عباس, في أول اجتماع بينهما منذ محادثات الثامن من فبراير/شباط في مصر.

وقد أعلن عباس أن السلطة الفلسطينية لن تدخل حربا أهلية من أجل نزع سلاح الفصائل الفلسطينية، وقال في تصريحات للتلفزيون الإسرائيلي "لدينا أسلوبنا للتعامل مع بعضنا البعض ولدينا شرائح مختلفة من اليمين لليسار كما لدى الإسرائيليين من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار".

وأضاف أن السلطة تسعى جاهدة إلى الحفاظ على التهدئة رغم قلة الإمكانات بسبب تدمير الأجهزة الأمنية في الاجتياحات الإسرائيلية. وأكد عباس من جهة ثانية, أن حماس تسير "في خط سياسي نحو الاعتدال" مشددا على أن ذلك "يتطلب منا مساعدتها والتعاون معها على هذا السلوك".

ومن المتوقع أن يطلب عباس من شارون فتح حدود غزة التي تتحكم فيها إسرائيل وفقا لاتفاقات السلام المؤقتة لزيادة حركة مرور المسافرين والسلع بعد الانسحاب.

تشييع الشهيد أنور العطوي في غزة (الفرنسية)
الوضع الميداني
ميدانيا تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب أحمد أبو الريش القريبة من حركة فتح في بيان مشترك الهجوم الذي استهدف الأحد موقعا عسكريا إسرائيليا جنوب قطاع غزة وأدى إلى استشهاد فلسطيني ومقتل إسرائيلي وجرح اثنين آخرين.

وفي تطور ميداني سابق استشهد أنور العطوي الناشط في حركة الجهاد الإسلامي في هجوم نفذته سرايا القدس بالتعاون مع كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح على مستوطنة كفار داروم جنوب قطاع غزة.

من جهة أخرى اعتقل جنود الاحتلال الإسرائيلي فتى فلسطينيا قالوا إنه كان ينوي تهريب متفجرات محلية الصنع إلى داخل إسرائيل. وذكرت مصادر إسرائيلية أن خليل محمد حشاش (16 عاما) كان يحمل خمس قنابل وحاول تهريبها إلى داخل الشريط الأخضر عبر حاجز حوارا عند مدخل مدينة نابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة