الحزب الحاكم يتصدر الانتخابات الهولندية   
الخميس 1433/10/26 هـ - الموافق 13/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:32 (مكة المكرمة)، 3:32 (غرينتش)
مارك روت يحتفل مع أعضاء حزبه بالتقدم في الانتخابات العامة (الأوروبية)
أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روت في وقت مبكر من اليوم الخميس فوز حزبه "الشعب من أجل الحرية والديمقراطية" في الانتخابات العامة -التي جرت أمس- للمرة الثانية على التوالي.

وأشارت نتائج فرز 96% من الأصوات إلى حصول الليبراليين الذين يمثلون يمين الوسط بزعامة روت على 41 مقعدا في مجلس النواب الذي يبلغ عدد أعضائه 150 عضوا، متقدمين بفارق مقعدين على حزب العمل الذي يمثل يسار الوسط والذي حصل على 39 مقعدا.

وقال روت للتلفزيون الهولندي "سأتخذ غدا الخطوات الأولى وصولا إلى تشكيل مجلس وزراء"، لكنه لم يكشف عن الأحزاب التي قد يدعوها إلى المشاركة في ائتلاف.

في المقابل اعترف زعيم حزب العمل ديديريك سامسون بالهزيمة، وقال لمؤيديه "اتصلت للتو بمارك روت وهنأته على حقيقة أن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية (الليبراليين) هو مرة أخرى أكبر حزب".

وتمت الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة بعدما سحب حزب "الحرية" الذي  يتزعمه السياسي اليميني غيرت فيلدرز دعمه لحكومة الأقلية الائتلافية، وهو ما ترتب عليه استقالة الحكومة في أبريل/ نسيان الماضي.

وتكبد حزبه المناوئ لليورو خسارة فادحة في انتخابات أمس متراجعا إلى 15 مقابل 24 مقعدا في السابق حسب التقديرات الأولية.

يشار إلى أن الاقتصاد الهولندي، وهو الخامس في منطقة اليورو، يعتمد على الخارج وخصوصا على روتردام أكبر ميناء أوروبي والرابع عالميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة