وفد أميركي لآسيا يعد للمباحثات السداسية بشأن كوريا   
الجمعة 1427/10/11 هـ - الموافق 3/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)
كوريا الجنوبية والصين تلعبان دورا محوريا في المحادثات السداسية (الفرنسية-أرشيف)  

يزور وفد من وزارة الخارجية الأميركية آسيا الأحد المقبل للإعداد للمحادثات السداسية بشأن ملف كوريا الشمالية النووي.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون ضبط الأسلحة والأمن الدولي روبرت جوزيف سيرأسان الوفد وسيجريان محادثات مع مسؤولين يابانيين الأحد لدى وصولهم إلى طوكيو محطتهم الأولى في زيارتهم الآسيوية.
 
وسيشارك بيرنز وجوزيف في الاجتماعات السداسية التي ستجرى يومي الثلاثاء والأربعاء في العاصمة الصينية بكين وفي العاصمة الكورية الجنوبية سول يوم الخميس المقبل.
 
تسعى الدول المشاركة في المحادثات السداسية (الصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة) منذ نحو ثلاث سنوات إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية مقابل الحصول على حوافز اقتصادية ودبلوماسية.
 
وقال ماكورماك الخميس إنه يتوقع أن تبدأ هذه المفاوضات قبل نهاية العام استنادا إلى تحضيرات بيرنز وجوزيف. وأوضح أن المحادثات ستتمحور حول مواصلة تطبيق العقوبات التي نص عليها قرار مجلس الأمن 1718 وعلى كيفية إيجاد الظروف الملائمة للإعداد للجولة التالية من المحادثات السداسية.
 
وأكد أنه لا توجد خطط لعقد لقاء بين الوفد الأميركي ومسؤولين كوريين شماليين خلال الزيارة.
 
عودة للمفاوضات
كريستوفر هيل بحث مع الصينيين شروط كوريا الشمالية لاستئناف المباحثات (الفرنسية) 
وتأتي كل هذه التحركات بعد أن أكدت كوريا الشمالية الأربعاء قرار عودتها إلى المفاوضات السداسية شريطة مناقشة رفع العقوبات الاقتصادية.
 
وجاء هذا القرار بعد أكثر من سنة على الجلسة الأخيرة للمفاوضات السداسية في سبتمبر/أيلول 2005، وثلاثة أسابيع على التجربة النووية الأولى التي أجرتها بيونغ يانغ في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وأعلنت الصين الثلاثاء الماضي موافقة كوريا الشمالية على العودة للمفاوضات دون شروط عقب اجتماع ثلاثي في بكين ضم كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية والمفاوضين الكوري الشمالي كيم كاي غوان والصيني وو داوي.
 
وقال هيل للصحفيين إن كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عن برنامج التسلح النووي مقابل الحصول على تنازلات من الدول الكبرى، وهو التعهد الذي أعلنته العام الماضي.
 
يشار إلى أن المفاوضات السداسية انطلقت في بكين عام 2003 ولكنها توقفت في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 إثر تمسك بيونغ يانغ بضرورة رفع العقوبات المالية التي تفرضها واشنطن عليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة