رئيس تايوان يسعى لإصدار دستور جديد   
الثلاثاء 1425/10/10 هـ - الموافق 23/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
شين تشوي بيان (رويترز)
في خطوة قد تثير غضب الصين أكد رئيس تايوان اليوم أنه سوف يسعى إلى إصدار دستور جديد لبلاده واصفا الجزيرة بأنها دولة مستقلة، كما هدد بإجراء استفتاء بشأن مستقبلها.
 
وابتعد شين تشوي بيان عن لغة الغزل مع الصين في حملة لمساندة أعضاء حزبه وهو الحزب الديمقراطي التقدمي. ومن المقرر أن تجرى انتخابات برلمانية في تايوان يوم 11 ديسمبر/ كانون الأول القادم.
 
وقال تشين إن تايوان التي تعتبرها الصين جزءا منها محتاجة إلى دستور جديد يعكس التغييرات في وضع الجزيرة التي حكمت كدولة مستقلة بالفعل منذ عام 1949.
 
وأضاف تشين أمام حشد من مؤيديه أنه سوف سيدعم هذه الخطوة في حال حصول حزبه على أغلبية في البرلمان. كما هدد بإجراء استفتاء بشأن مستقبل تايوان إذا حاولت بكين "الضغط بشدة" لإعادة ضم الجزيرة.
 
وكان تشين قد ذكر أثناء ندوة أمس أن بلاده دولة مستقلة وأن الإصلاحات الدستورية ضرورية من أجل حماية حقوق الإنسان وتعزيز فعالية الحكومة وقدرة الدولة على المنافسة.
 
كما طلب من الحزب الوطني -وهو الحزب المعارض- تغيير شارته، وهي خطوة فسرتها المعارضة على أنها محاولة من الحكومة قطع صلاتها بالصين.
 
وقد حافظ الحزب على شارته منذ انسحابه إلى تايوان عام 1949 بعد أن خسر الحرب الأهلية التي خاضها على الشيوعيين.
 
وقال المتحدث باسم الحزب الوطني شان يونغ كونغ يبدو أن تشين يريد تغيير اسم جمهورية الصين وهو الاسم الرسمي لتايوان. وكان الحزب قد حكم الجزيرة لمدة خمسة عقود قبل أن يخسر الانتخابات سنة 2000.
 
وكان تشين قد طالب أكثر من مرة بإلغاء الاسم الرسمي للدولة والذي يرمز إلى علاقة تايوان بالصين، وقال إنه يريد تغيير رمز الحزب لأنه مشابه إلى حد كبير لرمز الدولة. وقد شجع تشين استخدام كلمة تايوان في الدبلوماسية الخارجية.
 
أما الصين فقد حذرت من أنها تعتبر إصدار دستور جديد أو إجراء استفتاء بشأن مستقبل الجزيرة إعلانا لاستقلالها مما قد يدفعها إلى مقاومته بالقوة المسلحة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة