مقتل وجرح أربعة في غارات على العراق   
الخميس 1423/2/20 هـ - الموافق 2/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وكالة الأنباء العراقية الرسمية اليوم إن رجلا قتل وأصيب ثلاثة عندما قصفت مقاتلات أميركية وبريطانية أهدافا داخل منطقة الحظر الجوي في شمال البلاد.

وقال متحدث عسكري عراقي إن الطائرات انطلقت من قاعدة جوية في تركيا وقصفت أمس الأربعاء أهدافا بمحافظة نينوى. وأضاف أن القصف استهدف أهدافا مدنية ومنشآت خدمية في مدينة الموصل على بعد 400 كلم شمال العاصمة بغداد.

وتابع أن الطائرات الغربية نفذت 16 طلعة جوية مسلحة قبل أن تتصدى لها القوة الصاروخية العراقية وتجبرها على العودة إلى قواعدها في تركيا.

واعترفت القوات الأميركية أمس بأن طائراتها هاجمت مواقع للدفاع الجوي العراقي في المنطقة بعدما أطلقت القوات العراقية نيرانها على الطائرات دون أن تشير إلى سقوط ضحايا.

وقالت قيادة القوات الأميركية المتمركزة في ألمانيا إن الطائرات أسقطت قنابل بعدما استهدفتها نيران الدفاع الجوي العراقي أثناء قيامها بمهمة مراقبة اعتيادية عند سد صدام حسين الواقع في منطقة الحظر الجوي. وأضافت أن جميع طائرات التحالف عادت سالمة.

ويعد هجوم أمس أول غارة يعلن العراق عن تسببها بإيقاع خسائر بشرية منذ 28 فبراير/ شباط الماضي عندما قالت بغداد إن طائرات غربية هاجمت أهدافا في شمال البلاد وجرحت ثلاثة مدنيين.

الدفاعات الصاروخية العراقية ترد على غارات التحالف
وفي السياق ذاته قال الناطق العسكري العراقي إن طائرات أميركية وبريطانية أخرى اخترقت الأجواء العراقية قادمة من القواعد العسكرية في السعودية والكويت ونفذت 34 طلعة جوية مسلحة, "فتصدت قواتنا الصاروخية لها وغادرت أجواءنا إلى قواعدها في السعودية والكويت".

وأشار إلى أن المجموع العام للطلعات الجوية المسلحة فوق شمال العراق وجنوبه منذ السابع عشر من ديسمبر/ كانون الأول 1998 ارتفع إلى 38 ألف طلعة جوية، وأدى إلى مقتل 1477 شخصا وجرح 1336.

وتدور مواجهات شبه يومية بين العراق والطائرات الغربية التي تحلق فوق منطقتين للحظر الجوي فرضتهما واشنطن في شمال العراق وجنوبه بعد حرب الخليج عام 1991. ولا تعترف بغداد بالمنطقتين اللتين لا ينص عليهما أي قرار صادر عن الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة