تنديد بمحاولة النيل من القضاء المصري   
الاثنين 1434/6/11 هـ - الموافق 22/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:20 (مكة المكرمة)، 8:20 (غرينتش)
 حشود من أنصار جماعة الإخوان شاركت في مظاهرة "تطهير القضاء" يوم الجمعة الماضي (رويترز)
 

 



 


 

نددت حركة "تيار استقلال القضاة" في مصر "بمحاولات بعض القوى السياسية هدم مؤسسة القضاء والنيل من استقلالها"، في وقت أكدت فيه الحكومة المصرية أن وزير العدل أحمد مكي قدم استقالته من منصبه.

وقال تيار استقلال القضاة في بيان له أمس إن محاولات هدم مؤسسة القضاء والنيل من استقلالها التي تقوم بها بعض الثوى السياسية التي لم يذكرها بالاسم، تتم عبر "ادعاءات مكذوبة ووقائع مختلقة لاستعداء المواطنين من أجل تهيئة المناخ العام لإصدار تشريع يهدف إلى عزل أكثر من ثلث أعضاء السلطة القضائية ووصمهم بالفساد".

واعتبر ذلك "مذبحة لم يتعرض لها القضاء في تاريخه"، ومخالفة لكافة الدساتير والمواثيق الدولية. كما أكد البيان رفض قضاة تيار استقلال القضاء القاطع لأي محاولات للمساس بالسلطة القضائية أو النيل من استقلالها، مع تأكيدهم على تصديهم بكل السبل لتلك المحاولات.

وشدد البيان الذي وقعه 47 قاضيا على أن "الإصلاح القضائي المنشود لا يكون إلا من خلال القضاة أنفسهم، ولا يأتي بتشريع يتم إعداده بمعزل عنهم ودون أخذ رأي مجلسهم الأعلى طبقا للدستور وناديهم الذي يمثلهم، وبغير عرضه على جمعياتهم العمومية".

يشار إلى أن مجلس الشورى الذي يتولى في الوقت الراهن سلطة التشريع، يناقش مشروع قانون لخفض سن تقاعد القضاة من 70 إلى 60 عاما.

ويرى العديد من القضاة أن الإسلاميين يسعون لإصدار هذا القانون من أجل التخلص من قضاة معارضين لهم تجاوزوا سن الستين، من ضمنهم النائب العام السابق عبد المجيد محمود.

أحمد مكي كان من قادة حركة استقلال القضاء التي خاضت مواجهة شرسة عام 2006 مع نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك

استقالة مكي
وتزامن بيان حركة استقلال القضاء مع تأكيد المتحدث الرسمي باسم الحكومة علاء الحديدي تقديم وزير العدل أحمد مكي استقالته أمس، لكنه أوضح أن مكي" سيستمر في أداء عمله إلى حين تكليف وزير جديد ضمن التعديل الوزاري المنتظر".

وكان أحمد مكي من قادة حركة استقلال القضاء التي خاضت مواجهة شرسة عام 2006 مع نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ومنذ توليه منصب وزير العدل في أغسطس/آب الماضي يتهمه معارضو الرئيس محمد مرسي بأنه يميل إلى جماعة الإخوان المسلمين ويدافع عن مواقف الرئيس، رغم أنها "تتعارض مع ما كان يتخذه من مواقف بشأن استقلال القضاء إبان حكم مبارك".

يذكر أن مجلس القضاء الأعلى احتج على مظاهرة نظمها الإخوان المسلمون يوم الجمعة الماضي للمطالبة "بتطهير القضاء"، واعتبرها "إساءة بالغة" للسلطة القضائية.

كما وصف نادي قضاة مصر هذه المظاهرة بأنها "هجمة شرسة"، ودعا أعضاءه إلى المشاركة في اجتماع طارئ للجمعية العمومية للنادي بعد غد الأربعاء لبحث سبل مواجهتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة