الحكومة تلغي اتفاقا مع جيش المهدي أنهى اشتباكات الديوانية   
الخميس 1427/8/7 هـ - الموافق 31/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)
مسلحون من جيش المهدي في مكتب للمليشيا تعرض لهجوم (الفرنسية)
 
ذكر وزير الدفاع العراقي عبد القادر جاسم أن الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة وجيش المهدي والذي وضع حدا لاشتباكات دامية بين الجانبين الاثنين الماضي بالديوانية جنوبي بغداد, بات لاغيا.
 
وقال الوزير مخاطبا شيوخ عشائر الديوانية خلال زيارة قاعدة للجيش العراقي بالمنطقة إن الحكومة ترفض الخضوع لشروط المسلحين.
 
 وذكر أن جيش المهدي أعدم 13 جنديا أسرهم بعد نفاد ذخيرتهم, فيما تحدث مصدر آخر بوزارة الدفاع عن 20.
 
اشتباكات متواصلة
وخلفت الاشتباكات التي دامت يومين 81 قتيلا على الأقل, وهي اشتباكات قال قائد قوات التحالف بالعراق الجنرال جورج كاسي إنها لم تنته بعدُ "فمازال جنود يقتلون هناك".
 
سوق الشورجة ببغداد تعرض لثلاثة تفجيرات كبيرة على الأقل منذ بداية الصيف (رويترز)
وتأتي الاشتباكات لتوضح حجم الصعوبة التي تواجهها القوات العراقية في السيطرة على الوضع الأمني, رغم توقعات الجنرال كاسي باستلامها المهمات الأمنية خلال فترة تمتد من عام إلى عام ونصف.
 
الأرقام وحقائق الميدان
ويقول الجيش الأميركي إن وتيرة الهجمات انخفضت في بغداد بـ46% خلال الفترة الممتدة من يوليو/تموز إلى الشهر الحالي, لكن العنف الذي ميز أمس الساحة العراقية لا يؤشر على صحة هذه الأرقام.
 
فقد قتل ما لا يقل عن 74 عراقيا بهجمات استهدف أعنفها سوق الشورجة ببغداد حيث أوقعت سيارة مفخخة 24 قتيلا و35 جريحا, فيما قتلت دراجة مفخخة 12 متطوعا بسلك الشرطة وجرحت 38 آخرين بالحلة جنوبي بغداد.
 
كما قتل 20 شخصا في بعقوبة شمالي بغداد بهجمات, أوقع أحدها سبعة مدنيين من عائلة واحدة, إضافة لهجمات متفرقة أخرى بمناطق مختلفة بالجنوب والشمال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة