هدنة بالنجف وعشرات القتلى بانفجارات بغداد وبيجي   
الثلاثاء 1425/4/13 هـ - الموافق 1/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وحدات من قوات الاحتلال الأميركي في طريقها إلى قواعدها
بعد اتفاق الهدنة في النجف (الفرنسية)

أعلن محافظ النجف عدنان الزرفي انتهاء الأزمة بين جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الاحتلال الأميركي. ويقضي هذا الاتفاق بأن يسلم جيش المهدي أسلحته وينسحب من المدينة خلال ثلاثة أيام، على أن تبقى القوات الأميركية بعيدة عن العتبات الشيعية.

وقد شهدت المدينة حركة نشطة من قبل المواطنين عكس الأيام السابقة، وعبر الكثيرون منهم عن تفاؤلهم بتنصيب غازي عجيل الياور رئيسا للعراق وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

في مقابل هدنة النجف شهدت الكوفة أمس الثلاثاء مواجهات بين قوات التحالف وعناصر من جيش المهدي أطلقت خلالها قذائف هاون ومدفعية ثقيلة بعد تمركز أربع دبابات أميركية على بعد 500 متر من المسجد الكبير في الكوفة.

أما في بغداد فقد ذكر موفد الجزيرة نت إلى العراق أن اشتباكات دارت في مدينة الصدر ببغداد بين جيش المهدي وقوات الاحتلال الأميركي أسفرت عن مقتل ثلاثة من عناصر جيش المهدي.

وقد حصلت تلك الاشتباكات بعد ساعات من اشتباكات ضارية في المنطقة نفسها سقط فيها ثلاثة قتلى عراقيين بعد أن حاولت القوات الأميركية اقتحام المدينة بهدف اعتقال أشخاص مطلوبين.

على صعيد آخر أفاد مصدر صحفي بولندي أن مهاجمين مجهولين اختطفوا أمس في بغداد بولنديين يعملان لدى شركة للبناء، إلا أن أحدهما نجح في الفرار.

جنود الاحتلال الأميركي يطوقون مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عقب الانفجار (رويترز)
قتلى وجرحى
في غضون ذلك لقي 20 عراقيا مقتلهم في بغداد وأصيب أكثر من عشرة آخرين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت المقر الرئيسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني وسط العاصمة.

وقد وقع هذا الانفجار بينما كان المدعوون يغادرون مقر الحزب إثر المشاركة في احتفال بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب الذي يترأسه جلال طالباني.

وفي هجوم آخر أعلن مصدر أمني عراقي مقتل 11 مدنيا وإصابة 27 آخرين في انفجار سيارة مفخخة عند مدخل قاعدة عسكرية في مدينة بيجي شمال بغداد.

وأفاد متحدث باسم الشرطة العراقية بأن المهاجم قاد سيارة سوداء ملغومة من طراز بي إم دبليو وفجرها عند مدخل القاعدة. وذكر ناجون وشهود عيان أن عددا من المصابين نقلوا إلى داخل القاعدة. وقد جاء هذان الانفجاران عقب أربعة انفجارات قرب المنطقة الخضراء حيث مقر سلطة الاحتلال في بغداد.

وقد أصيب جندي أميركي وعراقي بجروح في انفجار قنبلة بحي الجهاد جنوبي غربي بغداد بعد مرور قافلة تتألف من ثلاث آليات أميركية من طراز همفي.

تطورات أخرى
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل ثلاثة عراقيين وأصيب رابع بجروح في هجوم بقاذفات مضادة للدروع استهدف شاحنتين على طريق جنوب كركوك في شمال العراق.

أفراد من جيش المهدي في شارع بالكوفة (الفرنسية)
وأفادت شرطة المدينة أن المهاجمين فتحوا النار على شاحنتين كانتا تنقلان كتلا من الإسمنت تستخدم على الحواجز الأمنية لحماية المباني الحكومية والقواعد العسكرية والفنادق أو مراكز الأحزاب.

وفي مدينة سامراء شمال بغداد أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصدر طبي أن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب 12 آخرون في حي سكني غربي المدينة مساء الأحد إثر سقوط قذيفة لم يعرف مصدرها على الحي. وأسفر الانفجار عن إلحاق أضرار بعدد من المنازل.

أما في أربيل فقد ذكر مراسل الجزيرة نت في المدينة أن انفجارا وقع أمام منزل أحد ضباط الأمن، دون أن يسفر عن وقوع ضحايا. وأشار إلى أن أجهزة الأمن في المدينة أبطلت كذلك عبوات ناسفة أمام منزل بكر أحمد يعقوب العضو في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة