زلزال ونشاط لبركان إندونيسي   
الثلاثاء 1431/9/29 هـ - الموافق 7/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)
البركان استفاق الشهر الماضي بعد سبات استمر أربعة قرون (الفرنسية)
 
سجل بركان جبل سينابونغ شمالي سومطرة الليلة الماضية أكبر نشاط له منذ استفاق قبل عشرة أيام من سبات أربعة قرون، وقذف بالرماد إلى 5000م في الهواء.
 
ووصف هذا النشاط الذي سجل بعد منتصف الليل بقليل، بالأعنف منذ عودة البركان إلى النشاط يوم 29 أغسطس/آب الماضي.
 
واستمر النشاط الجديد -الرابع في غضون عشرة أيام- نحو خمس دقائق، وسمع دويه على بعد ثمانية كيلومترات.
 
وقال شهود إنهم رأوا البركان يقذف بالحمم والصخور والرماد والغازات من فوهته على ارتفاع 2460م.
 
ومنع النشاط الجديد نحو 20 ألفا من العودة إلى منازلهم على سفوح جبل سينابونغ من مراكز إيواء نصبتها الحكومة.
 
وزار الرئيس سوسيلو بامبانغ يوديونو المنطقة أمس الاثنين وطلب من السكان المجلوْن من منازلهم التحلي بالصبر.
 
ويوجد في أرخبيل إندونيسيا نحو 500 بركان بينها 69 توصف بالخطيرة. 

زلزال في بنجكولو
من جهة أخرى سجل باكرا اليوم زلزالٌ بقوة 5.3 درجات على سلم ريختر في مقاطعة بنجكولو، دون أن ترد تقارير عن إصابات أو أضرار مادية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإندونيسية (إنتارا) عن وكالة علوم الطقس والمناخ والجيوفيزياء قولها إن مركز الزلزال كان على عمق 132 كلم تحت البحر، على بعد نحو 50 كلم شمال شرق منطقة بينتوهان في بنجكولو. 
 
وحسب الوكالة، لم يكن الزلزال من القوة بحيث يحدث موجات تسونامي، لكن سكان مدينة تقع غرب لامبونغ شعروا بقوته وخرج بعضهم من منازلهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة