تهديدات ضد أسرة جندي أميركي كشف فضائح أبو غريب   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

انتهاكات أبو غريب عرت صورة أميركا أمام العالم (الفرنسية)

أكدت عائلة الجندي الأميركي الذي كان أول من كشف انتهاكات زملائه ضد المعتقلين في سجن أبو غريب بالعراق بأنها تعيش تحت حراسة أمنية مشددة بسبب التهديدات بالقتل التي وجهت إليها.

وقالت برناديت زوجة الجندي داربي إن عائلتها فقدت خصوصيتها بسبب الحراسة الأمنية المشددة التي فرضت على العائلة، دون أن توضح الجهة التي توفر لها الحماية.

ورغم التهديدات التي تتعرض لها عائلتها إلا أن برناديت لم تنتقد تصرف زوجها، وقالت في برنامج صباح الخير يا أميركا الذي تذيعه قناة تلفزيون (إيه بي سي) إن زوجها اختار الطريق الصحيح بكشف الانتهاكات، وأكدت أنه من النوع الذي ينظر إلى كل ما يحيط به ويحاول معرفة ما كان سيشعر به لو حدث ذلك له أو لأسرته.

في حين قالت شقيقة الزوجة إن أشخاصا كتبوا عبارات على سور منزلها، ولكنها أشادت أيضا بما فعله داربي، وأضافت "لم نذهب للعراق من أجل ارتكاب هذه الانتهاكات".

وفي جلسة عقدت خلال الشهر الجاري لمحاكمة جندية من المتهمين بارتكاب هذه الانتهاكات ضد المعتقلين العراقيين، قال داربي إنه خاض صراعا مع نفسه قبل أن يصل إلى قرار بتسليم هذه الصور لأن أحد أصدقائه كان ضالعا في الانتهاكات.

وأكد أن ما رآه في الأقراص المدمجة من صور ينتهك كل ما اعتقده شخصيا وكل شيء تعلمه بشأن قواعد الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة