بدء محاكمات دارفور والخرطوم تصد هجوما لمتمردي الشرق   
الثلاثاء 1426/5/15 هـ - الموافق 21/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:36 (مكة المكرمة)، 17:36 (غرينتش)

السودان يؤكد أن قضاءه كفيل بمحاكمة أي منتهك للقانون في البلاد (رويترز-أرشيف)

دفع أول عشرة متهمين -مثلوا أمام محكمة دارفور الخاصة في السودان- بالبراءة اليوم الثلاثاء في ثاني جلسات المحاكمة التي تأمل الخرطوم أن تسفر عن تفادي محاكمة دولية لجرائم ارتكبت في المنطقة النائية غربي البلاد.

وقد استمعت المحكمة بنيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور إلى شهادات شهود ادعاء، وقالت سيدة إنها تعرضت للاغتصاب، لكنها لم تتعرف على أي من مهاجميها ولم تحضر الجلسة بأكملها.

وتعرف أحد الشهود على اثنين من المتهمين العشرة قائلا إنهما كانا موجودين أثناء الهجوم، فيما التزم المتهمون العشرة الصمت طوال الجلسة، وهم أعضاء في قوات الدفاع الشعبي تتراوح أعمارهم بين 18 عاما وأواخر الأربعينات. ويواجه المتهمون وهم من قبيلة الرزيقات العربية اتهامات بالاغتصاب والسطو.

وقال المتهمون لرويترز بعد الجلسة إنهم ليسوا خائفين. وأوضح موسى عثمان إنهم يشعرون أن القضية سهلة وأنهم أبرياء وأن المحكمة لن تستغرق طويلا لتصل لهذه النتيجة. وتصف الحكومة قوات الدفاع الشعبي بأنها احتياطي للجيش يجرى استدعاؤها للخدمة إلى جانب الجيش لإخماد التمرد.

وشكل السودان الأسبوع الماضي محكمته الخاصة لمحاكمة أشخاص في دارفور لتكون بديلا للمحكمة الجنائية الدولية. ويرفض السودان تسليم مواطنيه للمحاكمة في الخارج. وتقول الأمم المتحدة إن المحكمة ستكمل المحكمة الجنائية الدولية لكن لا يمكن أن تكون بديلا لها.

اشتباكات شرقي السودان

متمردو شرقي السودان يطالبون بقسمة عادلة في السلطة والثروة (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر أعلنت قيادة الجيش السوداني في بيان أن قواتها تصدت لهجوم شنه متمردو حركة البجا شاركت فيه حركة متمردة بدارفور في مركز دولاب ياي بالقرب من طوكر وتمكنت من السيطرة على الوضع.

وأضاف البيان أن الجيش السوداني يواصل تمشيط المنطقة نافيا أي خسائر في صفوف الجيش.

وكان متمردو مؤتمر البجا وحركة الأسود الحرة أعلنوا أنهم شنوا هجوما كبيرا على القوات الحكومية شرقي السودان وأسروا عشرين جنديا سودانيا يوم الأحد, وزعموا أن قواتهم تقدمت نحو مدينة طوكر جنوب مدينة بورتسودان.

وأكد المتمردون أن الهجوم تم بمشاركة حركة العدالة والمساواة وهي إحدى الحركتين المتمردتين بدارفور غربي السودان اللتين لهما مكاتب وقوات داخل الأراضي الإريترية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في السودان إنها تلقت تقارير عن أن الهجوم أسفر عن إصابات في كلا الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة