اشتباكات بحي جوبر وبراميل على حلب ودرعا   
الثلاثاء 26/9/1435 هـ - الموافق 22/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:01 (مكة المكرمة)، 13:01 (غرينتش)

جرت اليوم الثلاثاء اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام السوري في حي جوبر شرق العاصمة دمشق، مما أدى إلى جرح عدد من جنود النظام، في حين استهدف قصف بـالبراميل المتفجرة مناطق وبلدات عدة في حلب ودرعا.

وقال ناشطون إن مقاتلي المعارضة تصدوا لمحاولة قوات النظام التقدم باتجاه حي جوبر، وسط غارات جوية وقصف مدفعي يستهدف الحي.

ويقع حي جوبر شرق العاصمة دمشق، ويعد خط التماس الأول بين ريف دمشق الشرقي والعاصمة دمشق، كما يتحكم الحي بمواقع إستراتيجية أهمها "كراجات" العباسيين وساحة العباسيين.

كما يطل الحي من جهته الجنوبية على المتحلق الجنوبي الذي يؤدي إلى الطريق الدولي المؤدي إلى وسط البلاد.

قذائف وغارات
وفي دمشق أيضا، ألقى جيش النظام أكثر من 11 قذيفة هاون على مناطق الزبلطاني وسوق الهال وساحة العباسيين.

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة الثورة السورية

أما في ريف دمشق، فقد قتل شخص وجرح خمسة آخرون إثر غارة جوية استهدفت بلدة حمورية، وسط قصف بالمدفعية والهاون على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

واستهدفت الغارات الجوية بلدة بيت جن بريف دمشق الغربي، في حين ألقيت البراميل المتفجرة على بلدة عربين بريف دمشق الشرقي.

في سياق آخر، قال ناشطون إن طيران النظام قصف بالخطأ مواقع مدنية في بلدة جرمانا شرق دمشق -موالية للنظام- مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من المدنيين، حيث تم نقلهم إلى المشافي الموجود بالبلدة.

غارات حلب
وفي حلب، قالت شبكة سوريا مباشر إن غارات بالبراميل المتفجرة استهدفت أحياء طريق الباب والهلك، وحي الشعار بحلب، والفوج 46 وبلدة كفر حمرة بالريف الغربي، بينما دارت اشتباكات بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام في محيط قرية عزيزة بريف حلب الجنوبي.

وشهد يوم أمس مقتل أكثر من أربعين شخصا في حلب وريفها نتيجة قصف ببراميل متفجرة.

آثار الدمار إثر قصف استهدف حي قاضي عسكر بحلب يوم أمس (رويترز)

وقد أخرج الأهالي في حي الصالحين عائلة كاملة بين أفرادها طفلان وامرأة من تحت أنقاض منزلهم الذي انهار عليهم إثر القصف. وقد شمل القصف بالبراميل أحياء قاضي عسكر والسكّري والصاخور والأنصاري، إضافة إلى مدينتي الباب وعنجارة.

براميل وجرحى
وفي درعا، أغارت قوات النظام بالبراميل المتفجرة على أحياء مدينة نوى الشرقية والجنوبية بريف درعا، وعلى بلدتي عتمان وعلما بريف درعا الشرقي.

من جهتها، ذكرت مسار برس أن عددا من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام والجيش الحر سقطوا خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في محيط مدينة نوى بريف درعا.

وفي إدلب، أفاد ناشطون بسقوط جرحى بينهم نساء وأطفال إثر قصف من مدفعية النظام على مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الاثنين مقتل 67 شخصا في عدة محافظات سورية، بينهم 12 طفلا وثماني سيدات وثلاثة مدنيين تحت التعذيب و27 من المقاتلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة