بلدة مجرية تمنح المواطنة الفخرية لملايين المغتربين   
الخميس 1426/1/23 هـ - الموافق 3/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

رئيس وزراء المجر فيرينك جيوركساني يدلي بصوته في الاستفتاء (الفرنسية) 
قررت بلدة مجرية صغيرة منح المواطنة الفخرية للمنحدرين من أصول مجرية ويعيشون في الخارج، وهو الأمر الذي سيجعل هذه البلدة أكبر بلدة في المجر بالنسبة لعدد السكان، ولكن على الورق فقط.

وحسب نائب رئيس البلدية بيتر كوشو فإن القرار سيشمل نحو خمسة ملايين مجري يعيشون في الخارج، وذلك عقب فشل استفتاء أجري في ديسمبر/كانون الأول الماضي لإقرار منح الجنسية لهم.

وأوضح كوشو أن البلدة التي يبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة تتلقى يوميا ما يزيد على 100 طلب يوميا للحصول على المواطنة الفخرية، متوقعا أن يقفز العدد في ظل حصول العرض على مزيد من الدعاية، ولكن لا يحق لهؤلاء أن يشاركوا في الانتخابات المجرية.

ويعيش في العاصمة بودابست الواقعة على بعد 150 كم شمال غربي بلدة هودميز وفاسارلي نحو 1.7 مليون نسمة، وفقدت المجر نحو ثلثي أراضيها، وثلث مواطنيها عقب الحرب العالمية الأولى، فيما هاجر مئات الآلاف من المجريين إلى الأميركيتين وأستراليا.

وقد ساند حزب فيديش اليميني المعارض الاستفتاء الذي أجري قبل نحو ثلاثة أشهر لمنح الجنسية لذوي الأصول المجرية، والذين يعيش نحو نصفهم في رومانيا وصربيا وسلوفاكيا وأوكرانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة