حزب سوداني يبعد ثلاثة من مسؤوليه   
الأحد 1422/5/30 هـ - الموافق 19/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريك مشار
أعلن حزب الجبهة الموحدة للإنقاذ الديمقراطي في السودان -وهو حزب جنوبي انشق زعيمه ريك مشار عن الحكومة للالتحاق بالمقاتلين الجنوبيين- أنه أبعد ثلاثة من مسؤوليه لانحرافهم عن سياسته. والمبعدون الثلاثة يشغلون مناصب رسمية في الحكومة السودانية.

وقال زعيم الحزب بيتر عبد الرحمن سولي في مؤتمر صحفي إن قرار الإبعاد يتعلق بالأمين العام للحزب عضو البرلمان فاروق جاتكوث ووزير الطيران جوزيف ملوال ووزير الدولة في الحكومة الفدرالية مكوك تيني يوك.

وكانت الجبهة -وهي من التشكيلات التي انشقت عن الجيش الشعبي لتحرير السودان ووقعت اتفاقا مع الحكومة- ابتعدت مؤخرا عن حكومة الخرطوم متهمة إياها بتجاهل اتفاق عام 1997 الذي ينص على منح الجنوبيين الحق في تقرير مصيرهم.

وكان يتزعم الجبهة الموحدة للإنقاذ الديمقراطي -وهو حزب ليس لديه جناح عسكري- ريك مشار الذي انشق عن الحكومة مطلع عام 2000 ليجري مشاورات للانضمام مرة أخرى إلى مقاتلي الجيش الشعبي.

في هذه الأثناء زعم مقاتلو الجيش الشعبي لتحرير السودان أنهم استولوا على زورق تابع لشركة نفطية وثلاثة قوارب للقوات الحكومية بالقرب من منطقة نفطية في وسط البلاد. وقال الناطق باسم المقاتلين ياسر عرمان إن الهجوم وقع في النيل الأبيض الأربعاء الماضي وإن عدة جنود كانوا على متن القوارب وقعوا في الأسر.

وأضاف عرمان أنه "آن الأوان" لكي تغادر الشركات النفطية السودان، مشيرا إلى أن العملية تأتي ضمن خطة لتضييق الخناق حول هذه الشركات وإرغامها على مغادرة البلاد.

ووجه المقاتلون تحذيرا في يونيو/ حزيران الماضي للشركات النفطية العاملة في السودان زاعمين أنها ستكون هدفا مشروعا لهجماتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة