مقتل مدنيين بقصف للجيش العراقي على الفلوجة   
الاثنين 1436/8/27 هـ - الموافق 15/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)

قالت مصادر طبية عراقية إن سبعة مدنيين بينهم طفل وامرأة قتلوا وأصيب 12 آخرون بينهم أطفال ونساء جراء غارة جوية لطائرات حربية عراقية استهدفت أحياء سكنية في مدينة الفلوجة  بمحافظة الأنبار غرب بغداد.

وأوضحت المصادر أن القصف تركز على أحياء الضباط والجغيفي والشرطة شمالي المدينة، مشيرة إلى أن الغارة أسفرت كذلك عن تدمير نحو ثمانية منازل بالكامل وإلحاق أضرار بمنازل أخرى.

ويذكر أن الفلوجة تتعرض يوميا لقصف جوي ومدفعي أدى إلى نزوح معظم سكانها.

وكان ستة جنود عراقيين قتلوا جراء قصف تنظيم الدولة الإسلامية موقعا للجيش العراقي غربي الفلوجة. ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في الجيش العراقي أن مسلحي تنظيم الدولة قصفوا مقر السرية الرابعة التابعة للجيش العراقي في منطقة الفلاحات غربي الفلوجة، مما أدى لمقتل هذا العدد في صفوف الجنود وإصابة سبعة.

معارك مستمرة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة في بيجي (الجزيرة-أرشيف)

اشتباكات ببيجي
وفي مدينة بيجي الواقعة بمحافظة صلاح الدين بشمال بغداد قالت مصادر للجزيرة الاثنين إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية دمروا ثلاث عربات للجيش العراقي واستولوا على ناقلة جند مدرعة أثناء اشتباكات بالمدينة.

وأضافت المصادر أن مسلحي التنظيم استولوا كذلك على أسلحة وعتاد خلال اشتباكات جرت مع الجيش والحشد غربي المدينة أيضا.

وكانت السلطات العراقية تحدثت في وقت سابق عن أن قواتها ومسلحي الحشد الشعبي ومسلحي العشائر استعادوا أغلب أحياء بيجي, مشيرة إلى أن حيي الكهرباء والعصري شمالي المدينة لا يزالان تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وذكرت أن القتال لا يزال مستمرا حول مصفاة بيجي التي اقتحمها مسلحو التنظيم في مارس/آذار الماضي, ويوجد داخلها جنود عراقيون محاصرون.

وتكتسب مدينة بيجي أهمية كبيرة لوقوعها على الطريق الذي يربط العاصمة بغداد بمحافظة نينوى بشمالي البلاد فضلا عن أنها تحتوي على أكبر مصافي تكرير النفط العراقي الذي يقدر بـ170 ألف برميل يوميا من المشتقات النفطية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة